قمة أهداف الألفية للتنمية توفر قوة دفع جديدة للتنمية والصحة

كمبالا-أوغندا(بانا) -- قال الرؤساء التنفيذيون لوكالات الأمم المتحدة التي تقود حملة مكافحة الأمراض في أوغندا اليوم الإثنين إنه يتوقع أن يجدد قادة ورؤساء دول وحكومات العالم إلتزاماتهم بشأن التنمية والصحة في قمة أهداف الألفية للتنمية التي ستعقد يوم 5 أكتوبر 2010 في الوقت الذي تكثفت فيه المكافحة .
العالمية لمرض الإيدز والملاريا والسل وقال المدير التنفيذي للبرنامج المشترك للأمم المتحدة لمكافحة الإيدز مشيل سيديبي في تصريح للصحفيين "إننا نحتاج لجلب مفهوم المسؤولية المشتركة للقمة لأنه لا يمكن لأي بلد أن يتعامل مع القضايا العالمية لوحده وخاصة تلك المتعلقة بصحةالناس" محذرا من أن تخفيض الإستثمار في مكافحة فيروس الإيدز سيلحق الضرر بالإستجابة العالمية لوضع الإصابات الجديدة تحت .
السيطرة وأكد ميشيل كازاكستين المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا أنه مرتاح لرؤية قادة ورؤساء الدول والحكومات الإفريقية يبحثون قضايا الصحة في القمة العادية الخامسة عشر للإتحاد الإفريقي الحالية في حين أن هناك قضايا ملحة آخرى .
تواجه القارة وقال كازاكستين "إنني أتوقع من هذه القمة دعم الجهود للقضاء على إنتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل" مؤكدا أن صحة الأمهات والأطفال قد حصلت على زخم كبير في إفريقيا خلال هذا العام".
0 وحول المكافحة المشتركة ضد الأمراض الثلاثة (الإيدز والسل والملاريا) والتي يوفر لها الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا الموارد المالية قال "إننا لا نعمل على فصل الترابط بأي شيء .
ولا يمكنك فصل الترابط بين خدمات الحمل (ماقبل الولادة) والإستشارات والفحوصات .
وإن النساء والأطفال هم محور تعزيز الرعاية الصحية".
0 وأكد سيديبي أن للقيادة السياسية أهمية قصوى في مكافحة هذه الأمراض في كل بلد بالرغم من أن وكالته تشهد لأول مرة تخفيضا في التمويل بسبب الأزمة .
الإقتصادية والمالية وأضاف سيديبي أن الفجوة في التمويل العالمي فيما يتعلق بمكافحة الإيدز ضخمة لأنه تم الآن حشد مبلغ 16 مليار دولار أمريكي فقط لهذاالعام من الأموال المطلوبة .
التي يبلغ حجمها حوالي 26 مليار دولار أمريكي وتابع سيديبي "أننا نحتاج لتأكيد تمويل جميع البرامج حول الوقاية وتقديم الإستشارات والعلاج بصورة .
كاملة لمبلغ 10 مليارات دولار أمريكي إضافيةعلى الأقل وأننا نتحرك من فترة الغزارة في الموارد إلى فترة الشح في الموارد .
وأننا نأمل في أن نعود إلى الوضع الطبيعي بعد أن إنتعشت معظم إقتصاديات الدول المانحة".
0 وتستخدم الموارد التي بحوزة البرنامج المشترك للأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أيضا في تعزيز إدارة الصحة وزيادة قدرة المختبرات الطبية وزيادة عدد .
كوادر الرعاية الصحية وزيادة نطاق الإبتكارات وقال مسؤول البرنامج المشترك للأمم المتحدة إنه إذا إنخفض التمويل الدولي فإنه من المحتمل أن يتعرض .
تمويل برنامج أكثر من 100 دولة للخطر وأكد المسؤول أنه "بدون الإستثمارات المستدامة والعلاج فإن عدد الوفيات المرتبطة بالإيدز والإصابات الجديدة ستزيد".
0

26 يوليو 2010 13:20:00




xhtml CSS