قلق بشأن انسحاب منظمات غير حكومية من بعض المناطق بإفريقيا الوسطى

جنيف-سويسرا(بانا) -ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية"أوتشا" أن جمهورية إفريقيا الوسطى تعد واحدة من أخطر البلدان بالنسبة للعمل الإنساني، وخاصة في محافظة"أوهام" شمال البلاد.

وردا على حالة العنف، قررت أربع منظمات غير حكومية دولية تعليق أنشطتها مؤقتا في المناطق التي بلغت فيها التهديدات ذروتها، حيث سيجري نقل الموظفين إلى العاصمة"بانغي"، إلى أن يتسنى ضمان سلامتهم وأمنهم في منطقة العمليات.

وفي هذا الشأن، نقل مركز أنباء الأمم المتحدة،أمس الجمعة، عن المتحدث باسم الأوتشا في جنيف"يانز لاركيه" قوله إن نصف سكان جمهورية إفريقيا الوسطى يعتمدون على المعونة الإنسانية، نظرا لاستمرار الأعمال العدائية والصعوبة البالغة في استعادة الخدمات الأساسية الحيوية، ومن شأن هذا الإنسحاب المؤقت لبعض المنظمات في مقاطعة"أوهام" أن يؤثر سلبا على حالة كثير من الأشخاص الذين يعتمدون على المعونة".

ويعد النقص في التمويل مشكلة بالنسبة للأوتشا، وتقدر قيمة خطة الإستجابة الإنسانية بـ 400 مليون دولار، لم تتلق منها الأوتشا سوى 11% فقط.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 06 مايو2017


06 مايو 2017 12:32:52




xhtml CSS