قرابة 500 ألف شخص متضررون من السيول في وسط الصومال

مقديشو-الصومال(بانا) - كثفت وكالات الأمم المتحدة في الصومال استجابتها في أعقاب السيول الفجائية المدمرة التي شهدتها أنحاء شاسعة من البلاد، متسببة في أضرار طالت قرابة 500 ألف شخص، وأدت إلى نزوح حوالي 175 ألفا عن ديارهم.

ولاحظت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) أن السيول الحالية من أسوأ الكوارث الطبيعية التي شهدها الإقليم في تاريخه، مبينة أن مستويات المياه الحالية تتجاوز الكمية المسجلة خلال فترة 50 سنة في بعض الأماكن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في تصريح للصحافة بنيويورك "يعد النازحون الفئة الأكثر هشاشة تجاه انعكاسات السيول، إذ تقع الكثير من المخيمات في مناطق منخفضة".

وأوضح أن "الشركاء الإنسانيين في الميدان منحوا في تدخلاتهم الأولوية للمياه والصرف الصحي والنظافة والمأوى والاستجابة الغذائية".

وأشار إلى أن الأمطار الغزيرة والسيول الفجائية جاءت بعد أشهر قليلة من الجفاف المدمر الذي جعل أكثر من ستة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدة إنسانية السنة الماضية.

وصرحت نائبة مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) في الصومال إينغفيل فوس أن الأمطار المسجلة تجاوزت الحجم المتوقع.

ولاحظت أن "كل الفاعلين الإنسانيين بدأوا أنشطة الاستجابة بالوسائل والموارد المتاحة"، مشيرة إلى أن "وكالات الأمم المتحدة للإغاثة استطاعت الأسبوع الماضي زيادة التمويل من أجل تكثيف العمليات الأساسية".

وتمكنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة على سبيل المثال يوم 29 أبريل الماضي من توفير 5ر4 ملايين طن متري من الأدوية ومستلزمات طبية أخرى لمدينة بيليت واين عاصمة مقاطعة هيرشابيل المتضررة بشكل حاد.

وأجلت عناصر بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال (أميصوم) أكثر من 10 آلاف من سكان بيليت واين من المناطق المغمورة بالسيول في المدينة، وتزويد المتضررين بالمياه ومستلزمات أخرى.

لكن المزيد من الموارد ما تزال مطلوبة لمساعدة الأعداد المتزايدة من النازحين.

وكان الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد قد زار الإثنين المناطق المتضررة من السيول، ملتمسا مساعدات إنسانية عاجلة من المجتمع الدولي.

يشار إلى أن خطة الاستجابة الإنسانية لسنة 2018 المقدرة بـ5ر1 مليار دولار أمريكي (قبل السيول) حصلت على 19 في المائة من التمويل. وتهدف هذه الخطة التي أطلقتها وكالات الأمم المتحدة وشركاؤها الإنسانيون إلى تغطية احتياجات حوالي 4ر5 ملايين شخص.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 02 مايو 2018




02 مايو 2018 12:04:00




xhtml CSS