قتلى وجرحى جراء اشتباكات في مخيم للنازحين بدارفور

الخرطوم-السودان(بانا) - لقي شخصان آخران مصرعيهما اليوم السبت في مخيم للنازحين بدارفور كان الرئيس عمر البشير قد زاره الجمعة، لترتفع حصيلة القتلى إلى خمسة أشخاص منذ تلك الزيارة.

وذكرت حكومة جنوب دارفور وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) أن الاشتباكات بدأت الجمعة، لكنهما قدمتا روايتين متباينتين.

وأفادت "يوناميد" أن خمسة أشخاص قتلوا الجمعة عندما تحركت قوات الأمن العمومية لتفريق مجموعات من النازحين المعترضين على تلك الزيارة الأولى من نوعها منذ سنة 2003 .

أما حكومة جنوب دارفور، فقد ذكرت أن القتلى سقطوا حينما اشتبك مناهضو الزيارة مع مؤيدي الرئيس.

وأوضحت أن معارضي الزيارة "عرقلوا الأشخاص الراغبين في حضور تجمع المرحبين بالرئيس، واستعملوا أسلحة كلاشنيكوف وغارانوف وقذائف دوشكا وقنابل يدوية لتفريقهم".

وكشف تقرير صحفي أن أحد أفراد الشرطة أصيب بجروح، إثر قيام الحشود بمهاجمة ثلاث مركبات للحرس الرئاسي.

وأعربت "يوناميد" في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم السبت عن "قلقها العميق حيال الاشتباكات التي دارت بين القوات الحكومية والنازحين المقيمين في مخيم كالما بجنوب دارفور والتي أدت إلى مقتل ما لا يقل عن ثلاثة نازحين وإصابة حوالي 26 آخرين بجروح".

وحثت البعثة كافة الأطراف على التحلي بأقصى درجات ضبط النفس، متعهدة ببذل قصارى جهدها لإخماد التوتر.

ونقل البيان عن الممثل الخاص المشترك لبعثة "يوناميد" جيريمياه مامابولو قوله "أدعو كل المتسببين في هذا الوضع لإعادة إحلال الهدوء بأسرع وقت ممكن. فالتسوية السلمية للخلافات تشكل الحل الوحيد لسكان دارفور".

كما أوردت وكالة السودان للأنباء (سونا) في ولاية جنوب دارفور أن شخصين آخرين لقيا مصرعيهما جراء تجدد الاشتباكات اليوم السبت بين النازحين داخل المخيم.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 23 سبتمبر 2017

23 septembre 2017 21:54:43




xhtml CSS