فيكتوريا تصرح أن الإتحاد الإفريقي ليس نسخة منقحة عن منظمة الوحدة الإفريقية

سان ديني-رينيون (بانا) -- صرح جيريمي بونيلام وزير خارجية السيشل الذي مثل الأرخبيل في قمة الإتحاد الإفريقي التي عقدت في ديربان بجنوب إفريقيا- صرح هذا الأسبوع في فيكتوريا أن الإتحاد الإفريقي كفيل بإعطاء نفس جديد .
للتنمية الإقتصادية على الصعيد القاري و قال بونيلام خلال ندوة صحفية مع الصحافة المحلية في مقر وزارته أن "الإتحاد الإفريقي ليس نسخة منقحة عن منظمة الوحدة الإفريقية".
0 و أوضح أن "منظمة الوحدة الإفريقية كانت نزعتها سياسية أكثر منها إقتصادية.
كما تمثل هدفهاالأساسي في تحرير القارة من نير الإستعمار و الميز العنصري.
بينما تتمثل مهمة الإتحاد الإفريقي الرئيسية في تحقيق التنمية الإقتصادية لإفريقيا حتى و إن انطوى قانونها التأسيسي على برنامج سياسي و إقتصادي و إجتماعي يمس مجمل القارة".
0 يشار إلى أن بونيلام عاد إلى السيشل يوم الخميس الماضي و ذلك بعد أن مثل فرانس ألبير ريني رئيس دولة السيشل في قمة ديربان التي شهدت نهاية منظمة الوحدة الإفريقية بعد 39 سنة من العمل.
و عرفت ميلاد الإتحاد .
الإفريقي بتاريخ 9 يوليو 2002 و صرح بونيلام أن نموذج الإتحاد الأوروبي كان حاضرا بلا شك في تصور الإتحاد الإفريقي إلا أن "المنظمة الإفريقية الجديدة تملك مؤسساتها الخاصة بها و المتمثلة حاليا في مؤتمر قادة الدول و الحكومات و المجلس التنفيذي -الذي يضم وزراء الخارجية أو الوزراء الذين تقوم الدول الأعضاء بتعيينهم- و المكلف بتنسيق سياسات الدول الأعضاء في المجالات ذات المصلحة المشتركة إلى جانب المفوضية التي تعتبر الهيئة التنفيذية الحقيقية للمنظمة".
0

15 يوليو 2002 15:18:00




xhtml CSS