فوج قوامه 188 عسكريا بورنديا يتوجه نحو إفريقيا الوسطى

بوجمبورا-بورندي(بانا) - أفاد مصدر أمني في بوجمبورا أن فوجا أولا قوامه 188 عسكريا بورنديا غادر العاصمة اليوم السبت باتجاه إفريقيا الوسطى، في مهمة لحفظ السلام، تحت لواء الأمم المتحدة.

وصرح المتحدث باسم قوات الدفاع الوطني والمحاربين القدماء العقيد غاسبارد باراتوزا أن الأمر يتعلق بالفوج الأول من أصل وحدة قوامها 850 عسكريا تم تحضيرهم كي يحلوا تدريجيا محل رفاقهم الذين انتهت مهمتهم في إفريقيا الوسطى، حيث استمرت 18 شهرا.

وكان فوج قوامه 228 شرطيا بورنديا قد تم سحبه بشكل متسرع مع نهاية العام الماضي، دون أفق لتعويضه.

يذكر أن الدور "القمعي" في إدارة الأزمة التي تشهدها بورندي منذ قرابة السنتين دفعت الأمم المتحدة للاستغناء على خدمات أفراد الشرطة البورنديين، استجابة لضغط قوي من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية.

وفي ما يتعلق بالعسكريين البورنديين المشهود لهم بمهنية أفضل من مواطنيهم أفراد الشرطة، ما يزال أكثر من 5400 عنصر منهم مجندين بالبعثة الإفريقية لحفظ السلام في الصومال (أميصوم) في ظروف توصف مع ذلك بالهشة.

ودفعت هذه الظروف المفوض الإفريقي للسلم والأمن إسماعيل شرقي للقيام يومي 18 و19 يناير الجاري بزيارة إلى بوجمبورا، من أجل الرد خاصة على تهديدات الحكومة البورندية بسحب وحداتها من "أميصوم" بسبب عدم تلقي عناصرها لمستحقاتهم المتأخرة على مدى 11 شهرا.

وأمكن في نهاية الأمر التوصل إلى اتفاق "يعود بالفائدة على الجانبين"، بحيث ستتم قريبة تسوية أوضاع العسكريين البورنديين.

يشار إلى أن وحدات عسكرية بورندية صغيرة أخرى متمركزة حاليا في عمليات لحفظ أو تعزيز السلام ببلدان مثل الكوت ديفوار وهايتي وجنوب السودان.

-0- بانا/ف ب/ع ه/ 21 يناير 2017

21 يناير 2017 21:13:14




xhtml CSS