فضاء "إكواس" يستقبل 60 في المائة من صادرات المغرب نحو إفريقيا

كوتونو-بنين(بانا) - يستفاد من وثيقة أحيلت إلى خبراء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) الذين يعقدون منذ الإثنين اجتماعا في كوتونو أن "إكواس" استقبلت 60 في المائة من صادرات المغرب نحو إفريقيا سنة 2016 .

وأكدت هذه الوثيقة التي تلقتها وكالة بانا للصحافة أن "جزء لا يستهان به من التجارة المغربية على مستوى القارة يتم مع دول إكواس التي تمثل وجهة نحو 60 في المائة من الصادرات المغربية إلى إفريقيا (خارج شمال إفريقيا)".

وأوضحت أن السنغال والكوت ديفوار ونيجيريا تمثل الزبائن الثلاثة الرئيسيين للصادرات المغربية (أكثر من نصفها)، بينما تعد نيجيريا وغينيا والكوت ديفوار مصدري المغرب الرئيسيين (أكثر من 70 في المائة من وارداته).

من جهة أخرى، كشفت نفس الوثيقة أن السنغال والكوت ديفوار تمثلان على مستوى "إكواس" المصدرين والموردين الرئيسيين لتونس (أكثر من نصف الحجم الإجمالي).

وأوضح المصدر أن الزيوت النباتية والفواكه والخضراوات والمشروبات تمثل منتجات التصدير الرئيسية لتونس نحو "إكواس"، بينما تتمثل صادرات المغرب في المنتجات الكيماوية والبلاستيكية (الأسمدة والأدوية) والمنتجات الغذائية (خاصة الأسماك وعصير الفواكه والدقيق) والأجهزة والمعدات والورق والكرتون والمنتجات والهياكل المعدنية.

وأشارت الدراسة مع ذلك إلى المستوى الضعيف للمبادلات التجارية لدول "إكواس" مع المغرب (19ر0 في المائة من الصادرات و29ر1 في المائة من الواردات سنة 2016) ومع تونس (11ر0 في المائة من الصادرات و24ر0 في المائة من الواردات نفس السنة).

لكن واردات دول "إكواس" من المغرب مثلت وفقا لنفس المصدر خمسة أضعاف واردتها من تونس، بينما مثلت الصادرات الموجهة إلى المغرب ضعف الصادرات الموجهة إلى تونس.

ويبحث خبراء "إكواس" المجتمعون منذ الإثنين في العاصمة التجارية البنينية "تداعيات إمكانية توسيع إكواس ومنطقة التبادل الحر القارية الإفريقية".

ويناقشون على مدى يومين الإنعكاسات المحتملة لتوسيع "إكواس" في إطار منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية من أجل إثراء النتائج التمهيدية لمسودة التقرير الذي اقترحته اللجنة الاقتصادية الإفريقية، في منظور صياغة توصيات تضمن توسعة تعود بفائدة اقتصادية واجتماعية على مختلف الأطراف وتعزز بالأخص نجاعة منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية.

ويركز الخبراء المتواجدون في كوتونو على التداعيات الاقتصادية خصوصا في مجال التدفقات التجارية والإيرادات العمومية ورفاهية ن السكان وتحديد التحديات والرهانات الاقتصادية الرئيسية "لإكواس" وللدول المرشحة للانضمام إليها وتحليلها.

ومن المقرر أن يختتم الاجتماع أعماله اليوم الثلاثاء.

-0- بانا/إ ت/ع ه/ 26 يونيو 2018

26 يونيو 2018 14:13:36




xhtml CSS