فرنسا قلقة بشأن إنعدام الأمن بإقليم دارفور

باريس-فرنسا(بانا) -- صرح الناطق بإسم وزارة الخارجية الفرنسية بيرنار فاليرو أمس الإثنين أن بلاده قلقة بشأن الهجمات المسلحة وعودة الإعتداءات ضد أعضاء بعثة الإتحاد الإفريقي بإقليم دارفور معربا عن أسفه لعدم إستقرار هذه المنطقة الواقعة غرب السودان مع إقتراب .
تاريخ إجراء الإنتخابات وقال بيرنار فاليرو خلال مؤتمر صحفي "إننا علمنا بإنشغال كبير بأن فريقا تابعا لبعثة الإتحاد الإفريقي بإقليم دارفور تعرض لهجوم عند عودته من مهمة لتقييم الأوضاع بجبل مرة (جنوب إقليم دارفور) يومي 5 و6 مارس الجاري.
وفرنسا تعرب عن أسفها لهذه الحادثة الجديدة التي راح ضحيتها أعضاء من بعثة الإتحاد الإفريقي وللعودة المسجلة للهجمات المسلحة ضد البعثة خلال .
الأشهر الأخيرة"0 وكانت بعثة الإتحاد الإفريقي بإقليم دارفور قد تعرضت لهجوم مسلح عند عودتها من مهمة لتقييم الأوضاع بمنطقة جبل مرة غرب الإقليم للتحقيق حول معلومات بشأن وقوع معارك بين القوات الحكومية السودانية ومتمردي .
حركة العدل والمساواة"0 وأضاف الناطق بإسم وزارة الخارجية الفرنسية أن "باريس تعبر عن إنشغالها العميق أمام هذا المناخ الذي يتسم بإنعدام الأمن والذي لازال سائدا في دارفور مع إقتراب الإنتخابات العامة التي تعتبر هامة جدا من .
أجل إستقرار المنطقة"0 وقد تم توقيع إتفاق إطار لتسوية النزاع بإقليم دارفور في 24 فبراير 2010 بالعاصمة القطرية الدوحة بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة ويعتبر هذا الإتفاق الإطار نتيجة لإتفاق مبدئي تم توقيعه في 20 فبراير الماضي بين ممثلي حكومة الخرطوم والحركة المتمردة بالعاصمة التشادية أنجامينا برعاية الرئيس .
إدريس دبي وعلى صعيد آخر أطلقت الأحزاب السودانية حملاتها الإنتخابية تمهيدا لإجراء الإنتخابات الرئاسية .
والتشريعية وحكام الولايات المقررة في أبريل 2010

09 مارس 2010 11:28:00




xhtml CSS