فرنسا تستضيف المؤتمر السادس للصندوق العالمي لمحاربة الإيدز والسل والملاريا في 2019

باريس-فرنسا(بانا) - قرر الرئيس الفرنسي، أمانويل ماكرون، أن تستضيف فرنسا سنة 2019، مؤتمر الصندوق العالمي لمحاربة الإيدز والسل والملاريا، الذي يهدف إلى جمع أموال جديدة وتعبئة أكثر عدد ممكن من الفاعلين لتحسين الوقاية من هذه الأمراض والقضاء عليها، حسب ما علمت وكالة بانابريس من مصدر رسمي.

وستكون هذه المرة الأولى التي تستضيف فيها فرنسا هذا المؤتمر الهام علما أنها شاركت في إنشاء الصندوق وهي المساهم الثاني فيه بمبلغ 2ر4 مليار دولار.

وبحسب بيان صادر عن قصر الاليزي، فإن قرار رئيس الدولة "يندرج في سياق الدفع بسياسة فرنسا التضامنية وقرار جعل الصحة والتعليم والمساواة بين الرجال والنساء أولويات كبرى للالتزام الفرنسي في العالم".

ويتوقع أن يسمح المؤتمر السادس للصندوق العالمي لمحاربة الإيدز والسل والملاريا بجمع تمويلات للفترة 2020-2022 بفضل تعبئة المجتمع الدولي كله والقطاع الخاص وترقية رهانات الصحة في المشهد العالمي والتشديد على ثقافة الوقاية والتغطية الشاملة للحاجات الصحية الأولية.

وأشار الأليزي كذلك إلى أنه سيمكن من المضي قدما لتطبيق هدف القضاء على الإيدز والسل والملاريا التي تشكل تهديدات للصحة العمومية بحلول 2030.

وقد سمح هذا الصندوق العالمي الذي تأسس سنة 2002، من خلال أعماله، بتفادي هلاك أكثر من 22 مليون شخص وتوفير علاجات المضادات الفيروسية لـ11 مليون من مرضى الإيدز وعلاج 18 مليون رجل وامرأة من السل، وفقا لنفس المصدر.

وما زالت هذه الأمراض وأخطار الأوبئة الطارئة تمثل -للأسف- تحديا رئيسيا للصحة العمومية مع عواقب بشرية واقتصادية مأساوية، خاصة في البلدان الأشد هشاشة حيث تسببت سنة 2016 في وفاة أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

-0- بانا/ب م/س ج/17 مايو 2018

17 مايو 2018 23:05:00




xhtml CSS