فجوة مرتبات الأمهات تبرز عدم إحراز تقدم عادل حسب وكالة أممية

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ذكرت المنظمة الدولية للعمل التابعة للأمم المتحدة أنه بعد مرور 20 سنة على التزام الحكومات بضمان عدالة أكبر لصالح النساء خلال مؤتمر بكين في الصين ما تزال هذه الشريحة تعاني من تمييز كبير لاسيما الأمهات.

وأفادت المنظمة في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم السبت أن الأمهات يعانين من تمييز واضح في أماكن العمل حيث يتم خصم نسبة من مرتباتهن عندما يصبح لديهن أبناء.

واعتبرت أن الأمر سيتطلب عقودا من الزمن ليتغير الوضع وأوصت باتخاذ إجراءات من شأنها الارتقاء بالنساء في أماكن العمل ومعالجة فجوة المرتبات.

وتابع البيان أن بيانات المنظمة الدولية للعمل أبرزت بأن الأمهات يتقاضين مرتبات تقل بنسبة 25 في المائة عن النساء اللائين ليس لديهن أبناء.

ولاحظت شاونا أولني المسؤولة في المنظمة والتي أطلقت في جنيف التقرير حول فجوة مرتبات الأمهات أن هناك تحسنا "هامشيا" فقط من حيث المساواة في أماكن العمل خلال الـ20 سنة الماضية منذ انعقاد المؤتمر العالمي الرابع حول النساء في العاصمة الصينية.

وتابع البيان أنه رغم تسجيل زيادة بنسبة 50 في المائة لعدد البلدان التي صادقت على الاتفاقيات المتعلقة بالمساواة في المرتبات إلا أن أغلبية النساء ما يزلن يمارسن الوظائف الأقل مرتبات.

وأضافت الوكالة الأممية "يعني ذلك أن النساء هن الأكثر عرضة أيضا لتلقي معاشات تقاعد أخفض. وإذا لم يتم التحرك حيال ذلك فسيتطلب الأمر 71 سنة حتى تتقاضى النساء نفس مرتبات الرجال".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 07 مارس 2015

07 مارس 2015 20:21:52




xhtml CSS