فتيات إفريقيات يتحدثن عن تجاربهن في زيجات الأطفال

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - تقاسمت خمس فتيات ناشطات إفريقيات على حساب تويتر لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، تجاربهم الشخصية المعبرة عن زواج الأطفال، وذلك بمناسبة تخليد اليوم الإفريقي للطفل، اليوم الثلاثاء.

وقد عاشت اثنتان منهن تجربة زواج الأطفال لكنهما استطاعتا التغلب على هذا الوضع وأصبحتا مدافعتين عن حقوق النساء والفتيات عبر العالم.

وحسب التشادية، مريم موسى، فإنها فرصة لم تكن تحلم بها لتقاسم قصتها والمشاركة في الحملة الرامية للقضاء على زواج الأطفال في إفريقيا، وتشاد خاصة.

وكشفت مسؤولة حماية الأطفال في اليونيسيف، سوزان بيسيل، أن الفتيات المتزوجات يهجرن الدراسة ويتعرضن للوفاة جراء مضاعفات الحمل إضافة إلى أشكال مرعبة من العنف والاستغلال الجنسي.

واعتبرت أن هؤلاء الفتيات يمثلن بارقة أمل وعلى جميع مكونات المجتمع أن تحتذي بهن وأن يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الأشخاص المعرضين للخطر.

واستنادا إلى الإحصائيات، فإن نحو 700 مليون امرأة في العالم تزوجن في سن الطفولة، أكثر من ثلثهن قبل سنة الخامسة عشرة.

وتسجل إفريقيا جنوب الصحراء أحد أعلى معدلات زواج الأطفال في العالم بـ40 في المائة من الفتيات اللاتي يتزوجن عند بلوغ 18 عاما.

وحكت كل واحدة من هؤلاء الفتيات الخمس القادمات من النيجر وتشاد وسيراليون وأوغندا والصومال، قصتها الشخصية على أحد الحسابات على تويتر يتابعه أكثر من أربعة ملايين شخص.

وقد استُحدث يوم الطفل الإفريقي إثر مجزرة آلاف التلاميذ في سويتو بجنوب إفريقيا عندما تظاهروا في مارس 1976 للمطالبة بتحسين التعليم.

ويتمحور تخليد اليوم في عام 2015، حول تسريع الجهود الرامية لإنهاء زواج الأطفال في إفريقيا.

-0- بانا/بال/س ج/16 يونيو 2015

16 june 2015 22:11:20




xhtml CSS