غوتيريش يدين مقتل ثاني عنصر لحفظ السلام بإفريقيا الوسطى خلال أسبوع

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الهجوم المنفذ الأحد مسفرا عن قتيل بين صفوف بعثة حفظ السلام في إفريقيا الوسطى، حيث أصبح ثاني عنصر من "القبعات الزرق" لقي مصرعه هناك في ظرف أسبوع.

ولاحظ بيان أصدره المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك نيابة عن الأمين العام الأممي أن "عدد عناصر حفظ السلام الذين قضوا في هجمات استهدافية بإفريقيا الوسطى ارتفع بذلك إلى خمسة قتلى منذ يناير 2018 ، مع تسجيل هجمتين في ظرف أسبوع".

وأدى أحدث هجوم منفذ من قبل متمردين ضد بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) إلى مقتل عنصر بورندي في البعثة وإصابة آخر بجروح بينما كانا يقومان بدورية في بامباري بوسط البلاد.

وكان هجوم شنه متمردون مسلحون يوم 03 يونيو قد أودى بحياة عنصر تنزاني لحفظ السلام وأصاب سبعة آخرين بجروح، أثناء دورية في غرب البلاد.

وذكر البيان أن الأمين العام "يحث سلطات إفريقيا الوسطى على عدم ادخار أدنى جهد للتحقيق في مرتكبي الهجوم والكشف عنهم حتى يتسنى تقديمهم سريعا إلى العدالة"، مبينا أن الهجمات ضد عناصر الأمم المتحدة لحفظ السلام قد تشكل جرائم حرب، وأن منفذيها الذين يمثلون أمام القضاء قد تصدر عقوبات في حقهم.

وأضاف البيان أن غوتيريش تقدم بأصدق تعازيه إلى أسرة الضحية وكذلك إلى الحكومة البورندية، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 12 يونيو 2018

12 juin 2018 11:12:22




xhtml CSS