غوتيريش يدين أعمال العنف في عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -أدان الأمين العام للأمم المتحدة"أنطونيو غوتيريش"أعمال العنف التي اندلعت في"بانغي"بجمهورية إفريقيا الوسطى في الأول من مايو الحالي والتي أسفرت عن مقتل 22 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100 آخرين، كما أصيب اثنان من موظفي بعثة الأمم المتحدة (مينوسكا) في أعمال عنف لاحقة.

ونقل مركز أخبار الأمم المتحدة،أمس الخميس، عن المتحدث باسم الأمين العام، أن"غوتيريش" دعا إلى الهدوء، وحث السلطات الحكومية على التحقيق في هذه الهجمات المتكررة والإسراع بتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. كما أعرب عن قلقه المستمر بشأن الخطاب التحريضي ، مذكرا بأنه لا يوجد مبرر للتحريض على العنف أو خطاب الكراهية.

وأكد الأمين العام من جديد دعمه لجمهورية إفريقيا الوسطى ودور بعثة الأمم المتحدة لحماية المدنيين وتحقيق الإستقرار في البلاد. وحث جميع الأطراف على وقف أعمال العنف وعلى العمل معا لتحقيق السلام والإستقرار.

يذكر أن بعثة الامم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى قد تحدثت عن تبادل كثيف لإطلاق النار استمر من الصباح حتى غروب الشمس، في العاصمة"بانغي" بين قوات الأمن الداخلي وعناصر مسلحة من المجموعة الإجرامية التابعة للمدعو" نمري مطر جاموس" الملقب بـ"فورس"، وسُجل في هذه الأثناء هجوم على كنيسة "فاتيما" وإحراق مسجد "لاكونغا".

-0- بانا/ي ي/ع د/04 مايو2018

04 may 2018 12:09:04




xhtml CSS