غمباري: السلام في دارفور يكتسب زخما

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) -- قال البروفيسور إبراهيم غمباري رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) أمس الأربعاء إن البحث عن السلام الدائم في إقليم دارفور بغرب السودان .
الذي تمزقه الحرب بدأ يكتسب زخما وحث غمبارى جميع أطراف النزاع في الإقليم على الإنضمام لعملية السلام من أجل ضمان تحقيق السلام والأمن .
في الإقليم وأبلغ رئيس بعثة (يوناميد) ممثلي منظمات المجتمع المدني في دارفور الذين يحضرون الجولة الثانية من المناقشات في العاصمة القطرية الدوحة "إنني لذلك أريد دعوة جميع الذين يرفضون المشاركة وخاصة حركة العدل والمساواة بزعامة د.
خليل إبراهيم إلى الإنضمام للعملية من أجل مصلحة السلام والإستقرار".
0 ورحب غمبارى بالأنباء التي أشارت إلى أن عبدالواحد محمد نور زعيم حركة جيش تحرير السودان .
أعرب عن دعمه لمحادثات السلام في الدوحة وأضاف المبعوث الأممي "إنني أعتقد بشدة أن هذا القرار سيغير إيجابيا ديناميات عملية السلام وأنه عبر المشاركة النشيطة فقط من جانب جميع أطراف النزاع سيكون تحقيق السلام والإستقرار الدائمين ممكنا في الإقليم".
0 وأوضح "أن العملية يمكن أن تكون حافزا للأطراف ومن ضمنهم الحكومة والحركات المسلحة لتسريع عملية السلام والتوصل إلى إتفاقية لمعالجة المشاكل الأساسية في دارفور عاجلا أم آجلا".
0 واعترف غمبارى بالجهود المستمرة لتعزيز التماسك بين ممثلي المجتمع المدني في دارفور وقال إن المزيد من التنسيق والإنسجام يعتبر هاما لإجراء عملية السلام .
وللتوصل إلى إتفاقية سلام شاملة وأشاد رئيس (يوناميد) بوزير الدولة القطري للشؤون الخارجية أحمد بن عبدالله آل محمود والوسيط المشترك للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي جبريل باسولي وبحكومة قطر لتنظيمهم مؤتمر السلام بالتنسيق مع بعثة (يوناميد).
0 ومن ناحية أخرى اجتمع مسؤولو قسم الشؤون المدنية في بعثة (يوناميد) يوم الإثنين الماضي مع ممثلي السلطة الإنتقالية في دارفور في الجنينة بغرب دارفور لبحث المشروع المشترك الهادف لتطوير عملية السلام التي تم توقيعها قبيلتي المسيرية والرزيقات في 82 .
يونيو الماضي وهدفت الإتفاقية إلى إنهاء ثلاثة أشهر من النزاع .
الدموي بين القبيلتين وذكر بيان في هذا الشأن أن ممثلي بعثة (يوناميد) تحدثوا مع رئيس لجنة السلام والمصالحة سعد بحر الدين .
ومقرر اللجنة يعقوب محمد علي وأوضح البيان أن الإجتماع ناقش إستراتيجية لنشر .
وتوزيع وثيقة إتفاقية السلام في المجتمعات النائية وأضاف "أنه يؤمل أن يساعد المشروع في إزالة التوترات وتشجيع الإلتزام بتنفيذ الإتفاقية لمنع دورة أخرى من العنف.
وأن يوناميد ستساعد في تمويل الخطة كمشروع سيكون له تأثير سريع".
0

15 يوليو 2010 10:15:00




xhtml CSS