غمباري: إتفاقية سلام دارفور في متناول اليد

نيروبي-كينيا(بانا) - قال البروفيسور إبراهيم غمباري الممثل المشترك للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور أمس الأربعاء إن طرفي النزاع في إقليم دارفور بغرب السودان يقتربان من التوصل لإتفاق سلام شامل.

وأبلغ البروفيسور غمبارى 1000 من قوات حفظ السلام في أول إجتماع له في سنة 2012 أن دارفور تقف بين طرفين سيحددان مستقبلها.

وقال الممثل المشترك "لا يوجد حل عسكري للنزاع في دارفور حيث أن السلام والتسوية والتفاهم المشترك هي الوسائل الوحيدة لحله. وسكان دارفور يريدون السلام ويستحقونه".

وأضاف "يجب أن نضاعف جهودنا ونعمل بمثابرة وإلتزام. إن دارفور على مفترق طرق حيث يؤدي أحد الإتجاهين إلى المزيد من السلام والتقدم والتحرك نحو الإنتعاش المبكر والتنمية بينما يقود الإتجاه الآخر نحو أعداء السلام الذين يعرقلون جهود السلام".

ولاحظ غمبارى أنه تم إتخاذ خطوات هامة مؤخرا لتنفيذ وثقة الدوحة للسلام.

واستضافت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي (يوناميد) مؤخرا الإجتماع الثاني للجنة متابعة التنفيذ التي تراقب التقدم في تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

وأشاد المبعوث المشترك بتضحيات قوات حفظ السلام في 2011 التي وصفها بأنها "سنة صعبة لأسرة يوناميد".

وقال غمبارى "إن سبعة عسكريين ورجل شرطة ضحوا بأرواحهم أثناء عملهم لتحقيق السلام في دارفور".

-0- بانا/أ و/ع ج/ 19 يناير 2011






19 يناير 2012 10:25:43




xhtml CSS