غاديو: أفريقيا موحدة حول المبدأ القومي الأفريقي

أديس أبابا-إثيوبيا(بانا) -- قال وزير الدولة السنغالي للشؤون الخارجية الشيخ تيديان غاديو "لقد أعدنا توحيد الصف الأفريقي حول الحكومة الإتحادية كمرحلة إنتقالية نحو الولايات المتحدة الأفريقية".
0 وتوقف وزير الدولة السنغالي أمس في تصريح لوكالة بانا للصحافة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا على هامش أعمال المجلس التنفيذي للإتحاد الأفريقي في تقييمه لأعمال المجلس التنفيذي في البداية عند عمل اللجنة الوزارية .
المتكونة من 10 دول وأكد غاديو "لقد كانت لدينا عدة مخاوف من أن يكون النقاش عسيرا لكنه -ومن المفاجئ- كان مهذبا جدا" مشيرا إلى أن "ذلك سمح بإكتشاف مواقف متقاربة بين الأقاليم".
0 ويرى الشيخ تيديان غاديو أن "هذا (التقارب) يعني أن إعلان قمة أكرا حول الحكومة الإتحادية عكس نجاح تلك القمة.
فقد كان هناك إجماع أفريقي بشأن النقطة الأكثر أهمية حيث إتفق القادة على تسريع الإندماج الإقتصادي للقارة بما في ذلك عبر تحقيق الإتحاد بإعتبار أن الهدف الأسمى هو إنجاز الولايات المتحدة الأفريقية.
وهذا ما جعل لجنة العشر تدعم تطبيق هذا القرار وتقترح تسع مجالات إختصاص ستشكل وزارات على المستوى القاري".
0 ولاحظ غاديو أن لجنة العشر قدمت كذلك عددا من الأفكار الإستراتيجية لأفريقيا وطرحت المسألة الأكثر صعوبة وهي الجدول الزمني لإقامة الحكومة الإتحادية متسائلا في هذا الخصوص "هل يجب إتباع توصيات تقرير أوباسانغو الذي إقترح عملية تمتد 9 سنوات للوصول إلى الإتحاد؟".
0 وقال غاديو إن كل الوزراء إعتبروا مع ذلك في مناقشاتهم أنه لم تعد هناك مواقف متباينة مضيفا أن الوزراء قالوا "إننا جميعا مرحليون وإتحاديون".
0 لكن وفيما يتعلق بالجدول الزمني لإقامة الحكومة الإتحادية فقد رأى بعض الوزراء أنه من الضروري بحث عملية التقييم التي أجريت على المفوضية.
وصرح غاديو في هذا الشأن أن "هذا ما قاد إلى تعليق المناقشات للبدء في أعمال التقييم" مضيفا أن أمرين يستخلصان من .
هذا التقييم وأوضح أن "هناك توصيات قابلة للتطبيق فورا وأخرى تستوجب زمنا أطول".
ومن أجل إحراز تقدم حول هذه المسألة تقترح السنغال على حد قول وزير خارجيتها ورشة عمل وزارية للبحث المعمق للتوجهات الإستراتيجية .
فيما يخص العلاقات مع المفوضية وتساءل غاديو قائلا "كيف يمكن تعزيز سلطاتها .
التنفيذية ومنهج عملها تجاه الحكومات وغير ذلك؟ إن هذا يستدعي مناقشات جادة لأن الأمر يتعلق بنظرة من زاوية أخرى للحكومة الإتحادية".
0 وتابع غاديو أن البعض إقترح ألا يتم إنتخاب رئيس المفوضية وفق طريقة انتخاب المفوضين وأن يتم إختيار مفوضين مؤهلين يعينهم الاتحاد الأفريقي للإستفادة منهم .
في المجالات التي يمكنهم فيها تحقيق أداء أفضل وصرح "إننا نريد أن يتمتع الرئيس بسلطة حقيقية على مفوضيته وهذا يتطلب مناقشات معمقة" ملاحظا أن "البعض يعارض سلطة فردية معززة أكثر من اللازم".
0 وفيما يتعلق بضرورة إعادة هيكلة القطاعات فقد وافق الوزراء على الفكرة من حيث المبدأ لكنهم لم يتوصلوا إلى اجماع حول عدد القطاعات والمضمون الجديد .
الذي يجب إدراجه فيها وتعرضت المناقشات أيضا إلى اتفاقيات الشراكة الاقتصادية.
فقد أراد البعض إلقاء اللائمة على الدول التي وقعت على هذه الاتفاقيات في حين لم يشأ البعض .
الآخر أن توسع أفريقيا من إنقساماتها وأكد غاديو "نحن الذين لم نكن جاهزين بما يكفي من حيث وحدتنا السياسية حول المسائل الاقتصادية والتجارية الكبرى وغيرها" مشيرا إلى أن هذه المسائل ذات طابع .
سياسي وقال الشيخ تيديان غاديو في تصريحه على منصة المجلس التنفيذي "لقد قلنا بالتالي إنه إذا بدأنا في التنازع ضد الدول الموقعة فسنكون قد خدمنا مصالح الآخرين.
إن السنغال أعربت عن أملها في إحداث قطيعة مع التقديس الأعمى للمنظمة العالمية للتجارة.
لأنها (المنظمة) لم تتمكن من إلغاء الدعم الزراعي المقدر بمليون دولار أمريكي يوميا وتريد أن تفرض علينا قواعدها لأننا الطرف الأضعف.
يجب أن نقول فورا لا وألف لا".
0 وفيما يخص مسألة المفوضين فقد إعتبر الوزراء أنه إذا تم إنتخابهم بنفس الصلاحيات والقليل جدا من السلطات فإن ذلك لن يجدي نفعا.
وأعرب غاديو عن أسفه لأن المفوضين تحولوا إلى مجرد مساعدين وأمناء جلسات في حين أن لهم .
صلاحيات

30 يناير 2008 19:43:00




xhtml CSS