عملة "إكواس" الواحدة غير ممكنة بحلول 2020 ، حسب رئيس المفوضية

نيامي-النيجر(بانا) - أعلن رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) ألان دي سوزا عدم إمكانية اعتماد العملة المشتركة للدول الأعضاء بحلول 2020 نتيجة عدة عوامل فنية.

وصرح دي سوزا للصحافة عقب لقائه مساء الإثنين بالرئيس النيجري محمدو إسوفو أن "تحليل معايير التطابق والشفافية يبرز أننا لن نتمكن من المضي نحو العملة الواحدة بحلول هذا التاريخ".

وقال "سيكون علينا التريث من سبع إلى عشر سنوات أخرى لجعل هذه العملية فعلية"، معلنا عن عقد قمة "لإكواس" خلال أكتوبر القادم لبحث المسألة واتخاذ التدابير المطلوبة.

كما تناولت المحادثات التي أجراها دي سوزا مع إسوفو المشاكل الأمنية في المنطقة وعودة موريتانيا إلى التكتل الإقليمي الذي كانت قد انسحبت منه قبل عقود كي تنضم لاتحاد المغرب العربي.

ويتولى الرئيس النيجري منذ 2013 تنسيق التعاون النقدي بهدف إقامة عملة واحدة تشمل مزاياها تعزيز الوحدة الاقتصادية وتسهيل المبادلات التجارية.

ويستفاد من تحليل بعض المعايير الاقتصادية وجود عدم تناسق هيكلي في إدارة هذا الموضوع. ووفقا لإحصائيات "إكواس"، فإن واردات الدول الأعضاء القادمة من داخل الفضاء الإقليمي تمثل 10 في المائة فقط، أي ما يتراوح من 10 إلى 20 مليار دولار أمريكي من أصل 100 إلى 150 مليار دولار أمريكي من واردات "إكواس" السنوية.

وتعكس هذه الأرقام حتى باعتماد أفضلها (20 مليار دولار) واقعا مؤسفا بالنظر إلى سوق داخلي من 300 مليون نسمة موزعين على 15 دولة.

وفي نفس السياق، يبرز تقرير للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا أن التجارة البينية "لإكواس" تمثل 9 في المائة فقط من إجمالي الصادرات و5ر10 في المائة من إجمالي واردات الدول الأعضاء.

-0- بانا/س أ/ع ه/ 16 أغسطس 2017

16 أغسطس 2017 11:04:00




xhtml CSS