علاج أكثر من 3700 طفل من سوء التغذية شرقي الكونغو الديمقراطية

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - تكشف وثيقة تلقتها وكالة بانا للصحافة اليوم الخميس من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) أن أكثر من 3700 طفل تتراوح أعمارهم من ستة أشهر إلى خمس سنوات غادروا مراكز علاج سوء التغذية في إقليمي كايلو وكابامبار بمقاطعة مانييما شرقي الكونغو الديمقراطية بفضل برنامج مكثف لمنظمة "كوبي" غير الحكومية الدولية.

وذكرت الوثيقة أن هؤلاء الأطفال يمثلون 95 في المائة من جميع الأطفال الذين تماثلوا داخل المركز للشفاء من سوء التغذية المتفشي في هذه المقاطعة المغلقة التي كانت تعد في السابق أحد مصادر الغذاء الرئيسية للكونغو الديمقراطية.

ولاحظت أن هذا البرنامج الذي يتمثل هدفه الرئيسي في المساهمة في الحد من الوفيات الناجمة عن سوء التغذية الحاد الشديد سمح كذلك بتدريب أكثر من 100 عامل صحي و144 فاعل أهلي حول ضمان رعاية متكاملة للأشخاص الذين يعانون من هذه الآفة.

ويطال سوء التغذية خمسة أقاليم من أصل سبعة في مقاطعة مانييما.

ووفقا للدراسة الأخيرة التي أجراها البرنامج الوطني للتغذية فإن نسبتي تفشي سوء التغذية الحاد العام وسوء التغذية الحاد الشديد بين الأطفال دون سن الخامسة تتجاوزان عتبتي الإنذار المتمثلتين في 10 و2 في المائة على التوالي.

ويعد إقليما كايلو وكابامار الأكثر تضررا مع تفش لسوء التغذية الحاد يفوق مستوى التدخل العاجل.

ويستفاد من البرنامج الوطني للتغذية أن سبب سوء التغذية الحاد بين الأطفال والنساء يتمثل في انعدام الأمن الغذائي المرتبط بالتراجع الكبير للإنتاج الغذائي والبستاني والحيواني وضعف القدرة الشرائية للسكان الناجمة عن الفقر المدقع والممارسات السلبية لإطعام الرضع والأطفال والنزوع نحو تفضيل الأنشطة التعدينية على الاهتمام بالزراعة.

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 25 يونيو 2015



25 يونيو 2015 14:35:38




xhtml CSS