عشرة قتلى من جنود الجيش الليبي خلال المواجهات في الهلال النفطي

طرابلس-ليبيا(بانا) - أعلن العميد احمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي الموالي للمشير خليفه حفتر، أن عشرة جنود  قُتلوا، أمس الخميس، خلال المواجهات الجارية لاستعادة السيطرة على الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي، مؤكدا أن الجيش يقود حربا ضد الإرهاب في مختلف مدن ليبيا من درنة إلى الهلال النفطي مرورا بالجنوب ومناطق أخرى.

وكان إبراهيم الجضران، القائد السابق لحرس المنشآت النفطية في الهلال النفطي، أطلق الأسبوع الماضي، هجوما على هذه المنطقة الغنية بالنفط حيث سيطر على ميناءي راس لانوف والسدره النفطيين.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي إن الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة اتفقوا على محاربة الجيش واختلفوا في الشكل موضحا أن ما حدث في الهلال النفطي صفحة من صفحات الحرب، قبل هذه الصفحة كان هناك 5 محاولات للسيطرة على الحقول النفطية وتم صدها لكنها عاودت مرة أخرى بدعم من بعض الدول حتى أصبح له (الجضران) اذرع سياسية وعسكرية وقانونية وإعلامية يتحرك بها .

وأضاف المسماري أن المواطن بدأ يعرف حجم هذه التنظيمات التي يقاتلها الجيش رغم الحظر المفروط عليه والحصار على المصادر المالية مشددا على أن القوات المسلحة لم تتقاضى أي مبالغ من إيرادات النفط ولن تسمح بالتلاعب بقوت الليبيين.

وتابع: أن حوار باريس شدد على ضرورة إجراء انتخابات والجيش يدعم الانتخابات وزاد: من قام بالهجوم على الهلال النفطي هم المعرقلين الذين تم التأكيد على معاقبتهم معتبرا أن من لا يريد الانتخابات هو من قام بالهجوم على الهلال النفطي ليكون لديه ملف يفرض به سيطرته.

وأشار المتحدث العسكري الليبي إلى أن هناك قوة ضخمة شاركت في تحرير الهلال النفطي موضحا أن الجيش قام عقب هجوم الجضران بالانسحاب تكتيكيا من بعض المناطق لكي لا يتم استخدام الأسلحة الثقيلة حتى لا تتضرر المنطقة النفطية موضحا انه أثناء التحشيد لاستعادة المنطقة تم ضرب أهداف من الجو في السدرة وبن جواد وغيرها بهدف فتح ثغرات في صفوف العدو مشددا على ان عملية تحرير الهلال النفطي اليوم تمت هذه خلال 40 دقيقة.

وأكد أن منطقة الهلال النفطي بالكامل التي تعادل مساحة قطر 5 مرات دحرت المخطط القطري مشيرا إلى أن عدد ضحايا الجيش خلال العملية أقل من 10 أشخاص.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت حالة القوة القاهرة ووقف تسليم النفط الخام في ميناءي راس لانوف والسدره الخميس قبل الماضي، بعد الهجمات التي شنتها جماعة مسلحة بقيادة الجضران، وأدت إلى إغلاق المنشآت النفطية وإجلاء عمالها.

وذكر مدير المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، الثلاثاء، أن البلاد خسرت حوالي 400 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط الخام في الايام الأخيرة بسبب هجوم المتمردين.

-0- بانا/ي ب/س ج/22 يونيو 2018

22 يونيو 2018 00:08:30




xhtml CSS