عدم استشارة "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" في تشكيل الحكومة الجديدة

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - علق "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" الحليف الرئيسي لائتلاف "تجمع أنصار هفوات للديمقراطية والسلام" (الحاكم) على الحكومة الجديدة التي تم تشكيلها يوم 10 يوليو الجاري، معبرا عن "استغرابه" لعدم استشارته بشأنها وعدم إطلاع زعيمه هنري كونان بيدييه الذي يتولى كذلك رئاسة مؤتمر رؤساء الأحزاب السياسية الأعضاء في الائتلاف.

وأفاد "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" في بيان أصدره الأربعاء عقب جلسة عمل جمعت بيدييه مع رؤساء بقية الأحزاب الأعضاء في الائتلاف أن رئيسه "لم تتم استشارته أو إطلاعه على تشكيل هذه الحكومة الجديدة".

وأعرب حزب بيدييه عن دهشته لأن الرئيس الحسن وتارا المنتخب كمرشح وحيد تحت مظلة "تجمع أنصار هفوات للديمقراطية والسلام قام بتشكيل الحكومة دون استشارة زعيمه.

ويستفاد من تعليق "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" أن تواجد 13 من كوادره في الحكومة الجديدة لا يحظى بموافقته.

من جانبه، صرح الوزير الأول أمادو غون كوليبالي أن معيار اختيار أعضاء الحكومة متمثل في التزامهم بالدفاع عن مشروع الحزب الموحد "تجمع أنصار هفوات للديمقراطية والسلام".

وأكد أن الكوادر الـ13 في "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" ما يزالون مناضلين في تشكيلتهم السياسية لعدم صدور بيان يفصلهم عن صفوف الحزب.

لكن غون كوليبالي تحاشى التطرق إلى مسألة استشارة بيدييه في تشكيل الحكومة، مكتفيا بالملاحظة أن رئيس الحكومة مكلف دستوريا بالعمل فقط مع رئيس الجمهورية.

وتبرز حيثيات تشكيل الحكومة الجديدة استمرار الخلاف بين الرئيس الإيفواري الحسن وتارا والرئيس الأسبق هنري كونان بيدييه الذي قرر تأجيل انخراط "الحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" في مشروع الحزب الموحد إلى ما بعد انتخابات 2020 الرئاسية.

ويلاحظ المراقبون أن الحزب الرئاسي "تجمع الجمهوريين" يسعى للي ذراع حلفائه من أجل تشكيل الحزب الموحد "تجمع أنصار هفوات للديمقراطية والسلام" بأي ثمن.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 12 يوليو 2018

12 july 2018 12:02:01




xhtml CSS