عبدو ضيوف يدين أعمال القمع في غينيا

دكار-السنغال(بانا) -- عبر الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية عبدو ضيوف عن "إمتعاضه" حيال قمع المظاهرة التي نظمت الإثنين الماضي بالعاصمة الغينية كوناكري مدينا اللجوء إلى إستعمال القوة وما وصفه "بالإنتهاكات العديدة لحقوق الإنسان في هذه الدولة".
0 وأصدر الرئيس السنغالي الأسبق بيانا تلقت وكالة بانا للصحافة نسخة منه مساء أمس عبر فيه عن "إمتعاضه الكبير وإدانته الشديدة للقمع الممارس ضد المدنيين العزل وعمليات الإعتقال التعسفي للمعارضين والمواطنين" مطالبا "بالإفراج الفوري وغير المشروط" .
عنهم ووجه عبدو ضيوف "نداء عاجلا" للمجلس العسكري - الحاكم بغينيا منذ وفاة الرئيس لانسانا كونتي في ديسمبر 2008- وخاصة لرئيس المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية النقيب موسى داديس كامارا "من أجل الوقف الفوري للتجاوزات المسجلة" طالبا من العسكريين إحترام التعهدات التي كانوا قد أعلنوا للجميع أنهم .
سيحترمونها إثر الإنقلاب العسكري وكان العسكريون الغينيون قد تعهدوا بعد إستيلائهم على السلطة بتنظيم إنتخابات رئاسية في يناير 2010 بحيث لا يشارك فيها لا النقيب موسى داديس كامارا ولا أعضاء المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية ولا الوزير .
الأول ولا أعضاء الحكومة الحالية ومن جانب آخر أوضح بيان المنظمة الدولية للفرنكوفونية أن غينيا كانت قد إلتزمت بإحترام التعهدات التي تنص عليها معاهدتا باماكو وسانت بونيفاس اللتين تلزمان كل دولة عضو بالمنظمة بالإحترام التام لحقوق الإنسان ومبادىء حياة سياسية هادئة إضافة إلى تحمل مسؤوليتها وحماية السكان الذين .
يعيشون على أراضيها وأكد عبدو ضيوف عزم منظمته على التمسك بهذه المبادىء بإعتبارها عناصر أساسية لإستمرار ومسايرة العملية الإنتقالية بما في ذلك توسيع الإجراءات العقابية التي تم إتخاذها ضد كوناكري بالتشاور مع أعضاء المجتمع الدولي والمجموعة الدولية للإتصال حول .
غينيا يذكر أن قوات حفظ النظام الغينية قامت يوم الإثنين الماضي بقمع تجمع شعبي للمعارضة في ملعب كوناكري بشدة وعنف حيث خلف ذلك أكثر من مائة قتيل (200 قتيل وفق منظمات حقوق الإنسان بالبلاد) والعديد من الجرحى من بينهم زعيمان حزبيان هما سيللو دالاين ديالو وسيديا توري اللذان شغل كل منهما منصب الوزير .
الأول في السابق وكانت المعارضة تعتزم التنديد -من خلال هذه المظاهرة- بالترشح المحتمل لرئيس المجلس العسكري النقيب موسى داديس كامارا للإنتخابات الرئاسية .
المقررة في يناير المقبل

01 octobre 2009 13:27:00




xhtml CSS