طائرة تابعة لبعثة "أميسوم" تهبط اضطراريا في مطار بوجومبورا

بوجومبورا-بورندي(بانا) - أجرت طائرة نقل عسكرية، اليوم الأربعاء، هبوطا اضطراريا بعد حادث تعرضت له عند إقلاعها من مطار بوجومبورا الدولي، وعلى متنها نحو 100 عسكري بورندي، كانوا متجهين إلى الصومال للانضمام على بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال (أميسوم)، حسب مصدر في مطار العاصمة البورندية.

وقال مدير الطيران المدني، أمانويل هابيمانا، "إن الحادث الذي تسبب فيه طير على مستوى أحد محركي الطائرة عند إقلاعها لم يسفر عن أي خسائر بشرية".

وأشار إلى أن الطائرة ستخضع لرقابة فنية دقيقة قبل السماح لها باستئناف رحلتها.

ومنذ 2007، تتناوب فرق عسكرية بورندية على الخدمة ضمن بعثة إفريقية لحفظ السلام في الصومال البلد الواقع في القرن الإفريقي والذي يشهد حربا أهلية منذ نحو 30 سنة.

ويقدر قوام القوة البورندية في العاصمة الصومالية مقديشو والمدن الداخلية بـ5.400 رجل. كما تنتشر قوات عسكرية بورندية في مناطق أخرى لحفظ السلام مثل إفريقيا الوسطى وجنوب السودان وهايتي.

وتستفيد القوات البورندية من الدعم الفني واللوجستيكي والمالي من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في بعض هذه المهام لحفظ السلام في الخارج، لا سيما الصومال وإفريقيا الوسطى.

وقد بدأت عملية تفكيك تدريجية لبعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال، رغم استمرار تهديد حركة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة الإرهابي.

وفي 14 أكتوبر الماضي، نفذت حركة الشباب الهجوم الأشد دموية في تاريخ الصومال باستخدام شاحنة مفخخة أوقعت ما لا يقل عن 358 قتيلا و228 جريحا في مقديشو.

ويتلقى جنود "أميسوم" الـ22 ألفا أجورا وتجهيزات أحسن من رفاقهم في السلاح الذين يخدمون في بلدانهم الأصلية. وجاء هؤلاء الجنود من أوغندا وبورندي وجيبوتي وكينيا وأثيوبيا، إسنادا للسلطة المركزية الهشة في مقديشو.

ومن المقرر أن تنفذ أميوسم خطة انسحاب تدريجية تبدأ بحسب 1000 رجل قبل نهاية العام على أن تكمل انسحابها قبل 31 ديسمبر 2020، وتسلم صلاحياتها إلى جيش وطني صومالي، مع أنه ما زال في طور التشكيل وقليل التجهيز والخبرة في وضعه الراهن.

-0- بانا/ف ب/س ج/17 يناير 2018

17 يناير 2018 17:39:11




xhtml CSS