صحيفة الصريح التونسية تتوقّف عن الصدور

تونس العاصمة-تونس(بانا) -أعلنت إدارة صحيفة 'الصريح' في بلاغ،اليوم الإثنين، 2 أبريل 2018، أنّها اضطرت إلى إيقاف إصدارها الأسبوعي جرّاء المصاعب الكبرى التي تعرفها الصحافة المكتوبة في تونس.

وأوضحت أنّ الغلاء المشط في أسعار المواد الأولية لصناعة الصحف من ورق وحبر وألواح طباعة، إضافة إلى تدهور سعر الدينار التونسي والأزمة الإقتصادية التي تمرّ بها البلاد عمّق أزمة كل الصحف التونسية بشكل خطير وغير مسبوق.

وأكّدت إدارة "الصريح" أنّها أغلقت مقرها الرئيسي مؤقتا بسبب توقفّ النشاط .

يشار إلى أن الصحافة المكتوبة في تونس تمر بأوضاع سيئة نتيجة ما تواجهه من صعوبات مالية مما أدى إلى إغلاق العديد منها على غرار "التونسية" و"الضمير" و"الأولى".

وكان رئيس جمعية مديري الصحف التونسية"الطيب الزهار" قد أكد أنه منذ حكومة التروبكا كانت هناك إرادة سياسية لتركيع الإعلام سواء الإعلام المكتوب أو المرئي أو الإلكتروني.

ويتهم أصحاب المؤسسات الإعلامية ومديرو الصحف الحكومات المتعاقبة بالتغاضي عن  تسوية هذا الملف الشائك وخاصة توزيع الإعلانات العمومية بالعدل على مختلف وسائل الإعلام المكتوبة، كما عمدت حكومات ما بعد"الثورة" إلى إلغاء الإشتراكات التي كانت الإدارة والمؤسسات العمومية تقتطعها من الصحف والدوريات وتم خفضها إلى كميات ضئيلة جدا لا تكاد تذكر.

وفي توصيفها لأزمة الصحف الورقية، قالت جريدة"الصحافة إن تونس فعلت الإستثناء في تعاملها مع قطاع الصحافة المكتوبة، إذ  ساهمت أغلب حكومات ما بعد "الثورة" في تهميش هذا القطاع، بل سعت بعض الأطراف إلى محاولة إفلاسه لأغراض حزبية وسياسية وسلطوية.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 02 أبريل 2018

02 april 2018 14:03:56




xhtml CSS