صبية تدعو لتفهم القضية الفلسطينية

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- تتقدم منار عباس ذات الخمسة عشر ربيعا ليس كتقدم الابطال.
ففي لمحة .
يسهل التعرف على مرحلة مراهقتها تبرق عيناها و تضحك دون تكلف و تتطاير يداها في حماس شاب اثناء حديثها.
لكن يبدو ان منار تحمل .
ايضا هموم العالم على كتفيها الصغيرين فهي تأمل -كلاجئة في مخيم فلسطيني- ان يهتم .
المؤتمر العالمي لمناهضة العنصرية بمحنة شعبها و عندما تعبر عن قضيتها فانه يسهل عليك معرفة اسباب اثارة قضية الشرق الاوسط -و خاصة الصهيونية- للاعصاب و القاء ظلال على مؤتمر الامم .
المتحدة لمكافحة العنصرية فمنار تقيم مع الف شخص آخر في مخيم ملئي بالاتربة .
بضواحي بيت لحم فهي تقول انه لا توجد مياه او كهرباء في العادة و ان صفها بالمدرسة مزدحم باكثر من 50 طالبا.
و الخطر .
محدق من كل مكان و تضيف "هنالك حرب في فلسطين.
و انا لا استطيع النوم في المساء بسبب الاصوات العالية للتفجيرات و اصوات الطلقات".
0 و تعتقد ان مؤتمر ديربان يقدم لها افضل فرصة لنشر .
رسالتها عبر العالم و تقول منار "انني ادعو ان يستمع هذا المنتدى لاصوات مخيم اللاجئين - فاننا بحاجة ماسة الى المساعدة".
0 بينما يدعو والدها زياد عباس -الذي يمثل منظمة .
فلسطينية غير حكومية- لانهاء الاحتلال العسكري لفلسطين و يقول انه و في الوقت الذي "ترحب منظمته بالجميع" مسلمين و نصارى و يهود فانها تعارض الصهيونية .
بقوة و يضيف "ان شعبنا يدفع ثمنا باهظا و نحن بحاجة الى الحماية العالمية".
0 يذكر ان خلافات حادة صاحبت التحضيرات للمؤتمر حول مطالب الدول العربية بان يدين المؤتمر اسرائيل بسبب .
معاملتها للفلسطينيين و ادى الجدل الى تهديد بعض الدول بمقاطعة المؤتمر ثم الى خفض مستوى الوفود الممثلة الى اقل درجة و من .
بينها الولايات المتحدة الامريكية و اسرائيل و اذعن منظمو المؤتمر ان هدفه لا يتمثل في حل الصراع بالشرق الاوسط.
الا ان ماري روبنسن مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان قالت في كلمتها "يمكنه (المؤتمر) مساعدتنا في التوصل الى موقف مشترك".
0 و عبرت روبنسن في ديربان هذا الاسبوع عن اسفها للمواجهات بين اليهود و الفلسطينيين التي ادت لتهديد .
الوفداليهودي بمقاطعة بقية جلسات المؤتمر و اضافت "ظللت مهتمة عندما بلغني وقوع تبادل مواجهات غير سارة خاصة المواجهات الشخصية ضد مجموعات يهودية جاءت للمشاركة في هذا المؤتمر".
0 و كان الرئيس ثابو مبيكي تطرق في كلمته لدى الجلسة الافتتاحية يوم الجمعة لقضية الشرق الاوسط قائلا ان المنطقة بحاجة الى العدل و الاستقرار و السلام الدائم الذي طال .
انتظاره و قال ان على الشعبين الفلسطيني و الاسرائيلي ايضا بذل اقصى جهودهما من اجل تحقيق التنمية بشروط الحرية و السلامة .
و الامن

01 سبتمبر 2001 16:56:00




xhtml CSS