شيسانو متحفظ حول وضعية "الدور النموذجى".0

سرت -ليبيا(بانا) --أصبحت ظاهرة التنازل عن السلطة في إفريقيا ظاهرة متنامية وأن الرؤساء الذين إنضموا إلى هذا المسار يصنفون بأنهم لعبوا "دورا نموذجيا" وسيشغلون مكانا مبجلا .
في سجلات التاريخ السياسى الإفريقى لكن الرئيس الموزمبيقي السابق جواكيم شيسانو الذى تقاعد عن منصبه العام الماضي ينظر إلى هذه الوضعية (الدور النموذجى) برؤية مختلفة حيث يقول إنه يجب على القادة أن يفكروا فى مضامين .
ترك السلطة أو البقاء فيها يذكر أن الرئيس السابق شيسانو تخلى عن منصب رئيس الدولة فى موزمبيق بالرغم من أن دستور بلاده يسمح له .
بالترشح في إنتخابات الرئاسة لفترة أخرى وقال شيسانو المتحدث اللبق فى مقابلة مع (بانا) اليوم الثلاثاء على هامش القمة العادية الخامسة للإتحاد الإفريقى التى اختتمت اعمالها فى مدينة سرت الليبية اليوم الثلاثاء "إن ما فعلته لا يساوى شيئا ويمكننى أن أوصى قادة الدول الآخرين الذين يملكون حق الإستمرار فى المنصب بأن يكملوا فتراتهم وفقا لدساتير بلدانهم".
0 وأضاف الرئيس الموزمبيقى "لا أريد أيضا بأن يستشهدوا بى بأنى لعبت دورا نموذجيا لأن الأمر سيكون خطيرا إذا فكر الفرد في أن جميع الدول متساوية لأن هناك مشاكل مختلفة فى الدول كما أن الديمقراطية ولدت في تلك الدول بطرق مختلفة" .
0 وأوضح الرئيس شيسانو الذى كان قبل عامين فقط رئيسا للإتحاد الإفريقى أنه "يجب على الفرد أن يفكر في ما هو جيد بالنسبة للبلاد وماهو جيد للحفاظ علي السلام وتعزيز الوحدة والعمل وفقا لذلك وليس فقط إتباع ما فعله شيسانو".
0 وقال شيسانو إنه لم يشعر بوجود فرق كبير بعد أن أصبح خارج المكانة الساحرة لقادة الدول في قمتهم مشيرا إلى "أنه إستمر يتفاعل مع زملائه القدامى من قادة الدول والقادة الجدد بالإضافة إلى زملائه السابقين من وزراء الخارجية".
0 وأضاف الرئيس الموزمبيقى السابق فى مقابلته مع (بانا) أنه يشارك في مؤتمر القمة الإفريقى فى مدينة سرت الليبية بصفته المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمؤتمر القمة العالمية التى تعقد في نيويورك .
في سبتمبر القادم وأشار الرئيس شيسانو "إلى أنه سافر كثيرا منذ أن ترك منصبه وأن مهمته تتمثل فى زيارة الدول والإلتقاء بقادة الدول الإفريقية وفي مساعدة فترة الإنتقال في غينيا بيساو ولذلك فإننى أسافر طول الوقت".
0 وقال شيسانو ناصحا القادة الأفارقة الحاليين "أعتقد أنه لا يجب علينا (القادة الأفارقة) أن نخشى من عدم بقائنا في مناصب رؤساء الدول لأن الحياة مستمرة وهناك أعمال كثيرة يمكن أن يؤديها الفرد منا".
0 و اضاف إن إعتزالى لمنصب الرئاسة لم يترك لى الوقت لممارسة حياتى الخاصة قائلا "تمت دعوتى فورا عندما تقاعدت عن مكتب الرئاسة من جانب المجتمع الدولى للمساعدة فى عدة مجالات ولذلك لم يكن لدى الوقت بعد للتخطيط لعملى اليومى كرئيس ترك منصب الرئاسة الأمر الذى جعل الوقت الذى أملكه أقصر من الوقت الذى كنت أملكه عندما كنت رئيسا للبلاد".
0 وقال الرئيس الموزمبيقى السابق حول خططه في المستقبل إنه "يرغب فى العمل مع مؤسسته التى تركز أعمالها فى مشروع تنمية الريف في موزمبيق بالإضافة إلى البدء فى وضع مسودة مذكراته التى سيكتبها فى المستقبل".
0 ودعا الرئيس السابق شيسانو فى تعليق قصير على نتائج إحد مهامه الدولية المكلف بها في غينيا بيساو المجتمع الدولى إلى تقديم المساعدة المالية والمادية لتلك البلاد التى تقع في غرب إفريقيا للإعداد لعملية البناء وحذر من أنه "إذا تأخرت هذه المساعدات فإن هناك إمكانية لحدوث إضطرابات جديدة ".
0

05 يوليو 2005 15:38:00




xhtml CSS