شرطة الأمم المتحدة تحقق في مقتل نازحين بإفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى(بانا) - ذكرت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) الجمعة أن من يقفون وراء مقتل عدد من النازحين الذين أفرزهم النزاع في إفريقيا الوسطى يجب تقديمهم إلى العدالة.

وأدانت "مينوسكا" بشدة تلك الحادثة التي وقعت الخميس في مدينة بريا.

وأفاد بيان للأمم المتحدة أن أشخاصا من المفترض أنهم من عناصر حركة تمرد قاموا باختطاف الضحايا، وأغلبهم نساء، من خارج مخيم للنازحين يعرف باسم "بي كاي 3"، غير بعيد عن معسكر الأمم المتحدة في المدينة.

وتحقق شرطة البعثة الأممية في القضية، بينما قامت "مينوسكا" كذلك بتكثيف الترتيبات الأمنية في محيط المعسكر.

وتقع بريا على بعد قرابة 600 كيلومترا عن العاصمة بانغي. ويقطن فيها حوالي 100 ألف شخص، معظمهم -80 في المائة- نازحون. ويعيش قرابة 48 ألفا منهم في مخيم "بي كاي 3" الذي يعد أكبر موقع للنازحين في البلاد.

ودعت منسقة الأمم المتحدة الإنسانية في البلاد نجاة رشدي عقب العملية أطراف النزاع إلى حماية المدنيين، معبرة عن عميق قلقها حيال تصاعد التوتر في بريا.

وقالت "بعد أيام قليلة فقط من إحياء اليوم الإنساني العالمي، نشهد اليوم مأساة جديدة ضد مدنيين أبرياء. وأدعو كافة الأطراف إلى التقيد بالتزاماتها في إطار القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين. فالمدنيون ليسوا هدفا، وينبغي وضع حد لهذه الأعمال الدنيئة".

-0- بانا/م أ/ع ه/ 08 سبتمبر 2018

08 september 2018 10:07:23




xhtml CSS