شبح المجاعة يهدد الصومال بعد موسم جفاف حاد

دكار-السنغال(بانا) -- قال برنامج الغذاء العالمي أمس الجمعة أن عشرات الالاف من الصوماليين يتهددهم خطر المجاعة و ذلك بعد تسجيل سقوط نسبة ضعيفة جدا من الامطار في المناطق الجنوبية و الشرقية .
بالبلاد و اوضح بيان نشرته المنظمة استنادا الى دراسة حديثة انجزتها في منطقتى باي وباكول الصوماليتين أن الوضع حرج جدا نتيجة موسم الجفاف الذي ضرب البلاد و ساهم في اتلاف مساحات شاسعة من المزروعات .
و اضاعة عشرات الالاف من فرص العمل المرتبطة بالقطاع الزراعي و اضاف برنامج الغذاء العالمي الذي اكدانه ليس بمقدوره تحديد نسبة و جسامة هذه الكارثة التي قد تعصف قريبا بالبلد أن المؤشرات .
الاولية تبدو كارثية و قال كيفان فاريل ممثل برنامج الغذاء العالمي في الصومال أن المؤشرات الاولى لوجود وضع غذائي صعب و متأزم متوافرة حاليا حيث ان بعض العائلات بدأت في اجراءات التقشف و تكتفي بوجبة واحدة في اليوم في حين بدات عائلات اخرى النزوح للمدن و المراكز الحضرية املا .
في العثور على عمل و حسب الانباء القادمة من المناطق الزراعية المنكوبة فإنه حتى اذا ما سقطت الامطار خلال الايام القادمة فان فرصة انقاذ الموسم .
الزراعي تكون قد ضاعت و توقع برنامج الغذاء العالمي أن انتاج هذه السنة من الحبوب في الصومال يقدر بنحو 40 الف طن أي ادنى بكثير من المتوسط السنوي .
و ذلك منذ نهاية الحرب الاهلية و سجل البرنامج من جهة اخرى ان الجراد و بعض الحشرات الضارة ساهمت .
في اتلاف عدد كبير من الحقول و اضاف انه في هذه الفترة من السنة فان الزراعة تعد المصدر الوحيد لفرص العمل في المناطق الريفية بالصومال الا انه نتيجة للظروف .
المناخية الصعبة فان فرص توفير مواقع عمل باتت ضعيفة و اكد البيان من جهة ثانية ان سكان المناطق الشمالية في الصومال يعانون بدورهم من مشاكل الامن الغذائي من جهة نتيجة قلة الامطار بالاخص في مناطق الشمال والشرق و لكن ايضا بسبب فرض دول الخليج العربي لحظر على وارداتها من المواشي الصومالية نتيجة الخوف من .
تفشي مرض الحمى القلاعية و يتسبب هذا الحظر في خسائر كبيرة سواء بالنسبة لمربي المواشي أو .
التجار

02 يونيو 2001 17:45:00




xhtml CSS