سفراء الإتحاد الإفريقي يتبنون مشروع الحزام الأخضر

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- قال عضو بلجنة المندوبين الدائمين لدى الإتحاد الإفريقي (كوريب) اليوم الجمعة لوكالة بانا للصحافة في أديس أبابا إن اللجنة صوتت على مشروع "الحزام الأخضر الكبير" وأوصت بتبنيه من قبل المجلس التنفيذي المجتمع منذ يوم أمس في العاصمة .
الأثيوبية وأوضح هذا الدبلوماسي المعتمد لدى الإتحاد الإفريقي أن "السفراء طلبوا يوم الثلاثاء الماضي وبالإجماع تقريبا إنجاز هذا المشروع الكبير" مضيفا أن "بعضهم ذهب إلى حد الإعراب عن أمله في جعله يشمل إفريقيا بأكملها".
0 وكان مشروع الحزام الأخضر الكبير قد تمت المبادرة به من أجل الحد من زحف الصحراء ومكافحة التصحر والفقر في إفريقيا.
ومن المقرر أن يمتد حزام الغطاء النباتي هذا من موريتانيا (غرب إفريقيا) إلى جيبوتي بشرق إفريقيا مرورا على بوركينا فاسو ومالي والنيجر .
ونيجيريا والسنغال ومن المنتظر أن يتم لاحقا ربط هذا الحزام الأخضر الكبير الذي سيتمد على 7 آلاف كلم طولا و15 كلم عرضا ببرنامج مماثل يشمل تشاد وأثيوبيا وإريتريا والسودان تحت إشراف الهيئة الحكومية للتنمية (إغاد).
0 يذكر أن فكرة الحزام الأخضر الكبير إقترحها الرئيس النيجيري السابق أوليسيغون أوباسانغو الذي طرح سنة 2005 في واغادوغو ببوركينا فاسو فكرة إنشاء هذا الحزام النباتي من أجل الوقاية من التصحر وتدهور الأراضي والزوابع الرملية وجفاف التربة ونقص المياه .
بهدف إيجاد حلول للمشاكل البيئية لإفريقيا وقد أبهرت الفكرة العديد من المنظمات الدولية مثل الإتحاد الأوروبي وتجمع دول الساحل والصحراء/س.
ص الذي تبنى فيما بعد هذا المشروع في قمة التنمية الريفية والأمن الغذائي التي عقدها في يونيو 2008 بكوتونو (بنين) مقدرا قيمة إنجازها بقرابة 3 ملايين .
دولار أمريكي وأخذ هذا المشروع الذي يدعمه الرئيس السنغالي عبدالله واد أبعادا عملية بعد ذلك بثلاثة أشهر في السنغال التي بدأت منذ أغسطس 2008 في إعادة تشجير 5340 هكتار بحوالي مليوني شجيرة في محافظة لينغير شمال البلاد في إطار تنفيذ الجزء السنغالي الذي يبلغ .
طوله 515 كلم وكان وزير البيئة السنغالي دجيبو كا قد توجه في سبتمبر ونوفمبر 2008 إلى عدد من الدول المعنية بهذا المشروع وخاصة مالي والنيجر وتشاد وجيبوتي وأثيوبيا وبوركينا فاسو لتعبئة نظرائه حول فائدة إقامة الحزام .
الأخضر الكبير ويخضع المشروع حاليا لإدارة الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا (نيباد).
0 ومن المقرر أن تجمع ندوة دولية حول الحزام الأخضر الكبير يوم 11 فبراير المقبل في دكار المجتمع العلمي .
الإفريقي حول هذا الموضوع وكان أوليسيغون أوباسانغو قد أوضح لدى إقتراح فكرته في قمة الأمن الغذائي في إفريقيا التي عقدت سنة 2005 في أبوجا (نيجيريا) أن مشروع "الحزام الأخضر الكبير" يهدف لتحويل الأراضي غير المستعملة إلى أراض غنية تساعد على الحد من الأعباء المتزايدة على المناطق المهددة في القارة وتساهم في تعزيز السلم .
والإستقرار الإقتصادي والأمن وقال حينذاك إن "عدد الأهالي والدول والأقاليم الإفريقية الذين تتعرض وسائل عيشهم للتعرية بصورة مستمرة بفعل زحف الصحراء يشكل مصدر قلق كبير" معربا عن أسفه لأن "ما يثير التخوف أكثر فيما يتعلق بهذه المشاكل هو المستوى الضعيف للجهود المبذولة من أجل التصدي لهذه النزعة وإنعكاسات التصحر".
0

30 يناير 2009 18:39:00




xhtml CSS