زيمبابوى تشعر بأنها خدعت من جانب لندن وواشنطن

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- قال وزير العدل فى زيمبابوى باتريك كيناماسا أمام المؤتمر العالمى ضد العنصرية المنعقد فى ديربان بجنوب إفريقيا أن زيمبابوى وافقت على المصالحة الوطنية على أساس الإلتزامات .
والتعهدات التى قدمتها الحكومتين البريطانية والأمريكية وقال الوزير الزيمبابوى "أنه بعد 20 سنة من ذلك فقد أدركنا خطورة هذا الخطأ".
0 وحذر كيناماسا الجنوب إفريقيين أن يظلوا "يقظين" فى علاقاتهم مع الأشخاص الذين إضطهدومهم فى السابق.
وقال الوزير الزيمبابوى للموفدين الجنوب إفريقيين "لدى نصيحة أريد تقديمها لكم.
لقد قاتلتم بشجاعة ضد العنصرية والتمييز العنصرى.
وكسبتم المعركة ولكن ليس الحرب".
0 وأضاف كيناماسا "أن زيمبابوى ضحت بالكثير من الأرواح من أجل هزيمة الإستعمار والعنصرية ولكن عندما حصلنا على الإستقلال أدركنا أنها اللحظة التى بدا فيها النضال الشاق لمعالجة مظالم الماضى".
0 وأوضح الوزير الزيمبابوى "أن 13 مليون هكتار من الأراضى ما تزال فى أيدى 4 آلاف من المزارعين البيض مما أضر بالأغلبية السوداء من المواطنين".
0 وأشار كيناماسا الى أن نظام ملكية الأراضى القائم على النوع ما يزال قائما بالرغم من التعهدات.
وقال فى بلد يوجد فيه 13 مليون من الأفارقة وحوالى 100 ألف من البيض ما تزال .
الأغلبية السوداء عرضة للعنصرية والتمييز العنصرى وقال الوزير الزيمبابوى "إن أراضينا وأنشطتنا لتربية الثروة الحيوانية أنتزعت منا دون أى تعويض .
إننا محبوسين .
فى الأراضى الجافة عرضة للملاريا وذبابة مرض النوم واضاف "إن السياسات والقوانين العنصرية للحكومات الإستعمارية السابقة حرمت المواطنين الزيمبابويين من أراضيهم .
فى الفترة من 1890 الى 1980 وأوضح "أن سياسات الحكومة الحالية تهدف الى معالجة هذه المظالم التاريخية بتوزيع الأراضى لجميع المواطنين".
0

05 سبتمبر 2001 14:04:00




xhtml CSS