زامبيا تحشد الدعم لمرشحيها لتولي مناصب بالاتحاد الإفريقي

لوساكا-زامبيا(بانا) - قدم وزير الخارجية الزامبي هاري كالابا الأربعاء في أديس أبابا بأثيوبيا مرشحي بلاده لتقلد منصبين بالاتحاد الإفريقي.

والمرشحان الزامبيان هما د. أوستين سيشينغا الذي يسعى لتولي منصب مفوض للاقتصاد الريفي والزراعة، والسفير ألبيرت موشانغا المرشح لمنصب مفوض للتجارة والصناعة.

وصرح كالابا خلال غداء عمل في أديس أبابا أن إفريقيا تعد أكثر اتحادا مما يعتقد البعض، مؤكدا على ضرورة تركيز القارة على المستقبل من هذا المنطلق.

وذكرت مصادر إعلامية عمومية أن وزير الخارجية الزامبي قال إن الرئيس إدغار لونغو باعتباره ابن إفريقيا ارتأى تقديم اثنين من أبناء زامبيا وإفريقيا للمساهمة في انعتاق القارة.

ولاحظ الوزير أن زامبيا ظلت نشطة جدا على مستوى الاتحاد الإفريقي الذي ما انفكت تضع نفسها تحت تصرفه.

وأعرب كالابا عن أمله في تمكن المرشحين اللذين يتنافسان على المنصبين من المساهمة في تنفيذ أجندة 2063 إذا تم انتخابهما.

من جانبه، صرح السفير ألبيرت موشانغا أن انتخاب زامبيا للعضوية في المفوضية سيجعل المنظمة القارية أكثر شمولا، إذ لم يسبق لبلاده التمتع بالعضوية في مفوضية الاتحاد الإفريقي.

والتزم موشانغا في حال انتخابه في المنصب بضخ أفكار جديدة وتفعيل المفوضية بفضل خبرته الطويلة في مجال الاندماج الاقتصادي والتجارة والصناعة والدبلوماسية والتعاون بين الحكومات.

وأوضح أن تطوير "لوحة قيادة" لتمكين جميع الأفارقة من مراقبة التقدم المنجز كل يوم في تنفيذ أجندة 2063 يعد أولوية لأن المواطنين العاديين في القارة هم قادة التقدم.

من جهته، اعتبر المرشح الزامبي لتولي منصب مفوض للاقتصاد الريفي والزراعة أوستين سيشينغا أن القارة الإفريقية بحاجة لاستغلال التجارة من أجل تفجير مقوماتها.

واقترح د. سيشينغا نموذجا يساعد على التعاون بين دول إفريقيا، ويؤسس لسوق يعود بالفائدة على القارة.

ودعا إلى إدماج المزارعين الريفيين في اقتصاديات إفريقيا، مشددا على ضرورة تحسين القدرة الإنتاجية.

واختير للدورة الـ28 لقمة الاتحاد الإفريقي المقبلة شعار "استغلال العائد السكاني من خلال الاستثمار في الشباب".

-0- بانا/م م/ع ه/ 26 يناير 2017

26 يناير 2017 10:59:41




xhtml CSS