رفيق مانديلا في السجن يتذكر كفاحهما المشترك

كونو-جنوب إفريقيا(بانا) - صرح صديق نلسون مانديلا الوفي ورفيقه في الزنزانة أحمد كاثرادا خلال مراسم تشييع جنازة هذه الأيقونة العالمية أنه فقد أبا ومعلما.

وقال كاثرادا أثناء مراسم جنائزية أقيمت الأحد في كونو بمقاطعة الكيب الشرقية "عندما توفي (بطل التحرير) والتر سيزولو فقدت أبا والآن أفقد أخا. لم يبق لي أحد الآن".

واستحضر كاثرادا وعيناه تذرفان الدموع آخر لقاء كان له مع مانديلا قبل بضعة أشهر في المستشفى ومدى الصدمة التي شعر بها لتدهور حالة صديقه الصحية.

وقال "لقد رأيت في المستشفى رجلا عاجزا أصبح ظلا لنفسه. والآن حدث أمر حتمي".

ومن جانبه اعتبر المسؤول في "المؤتمر الوطني الإفريقي" (الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا) باليكا مبيتي أن العالم خسر أحد عمالقته.

وقال مبيتي "لقد تركنا مع دستور جديد وحزمة من القوانين والمؤسسات والسياسات ووضع جيد لحقوق الإنسان وثقافة متنامية للشفافية والاحترام المتبادل والديمقراطية".

وجرت مراسم تشييع جنازة مانديلا بحضور حوالي 5000 آلاف شخص. كما تابعها مئات الملايين حول العالم عبر شاشات التلفزيون.

وودع العالم في كونو بمقاطعة الكيب الشرقية -حيث ترعرع مانديلا بعد الحرب العالمية الأولى- أول رئيس منتخب بصورة ديمقراطية في جنوب إفريقيا وأحد خيرة أبناء إفريقيا والمرشد الأخلاقي للعالم.

وشهدت المراسم حضور عدة شخصيات بينها أرملة مانديلا غراسا ماشيل وزوجته السابقة ويني ماديكيزيلا مانديلا ومقدمة البرامج الحوارية الشهيرة أوبراه وينفري والناشط الحقوقي الأمريكي جيسي جاكسون والأسقف إيميريتوس ديسموند توتو.

وكان توتو قد صرح بأنه لن يحضر الجنازة لأنه لم يتلق دعوة لذلك إلا أن الحكومة لاحظت أنها لم توجه دعوة إلى أحد.

وتوجت المراسم الجنائزية التي استمرت أسبوعا بمواراة مانديلا الثرى في مراسم خاصة بالقرب من منزله أسرته.

يذكر أن نلسون مانديلا توفي يوم 5 ديسمبر الجاري عن 95 عاما بعد صراع طويل مع المرض إثر تجدد إصابته بالتهاب رئوي.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 16 ديسمبر 2013


16 ديسمبر 2013 11:51:02




xhtml CSS