رصد ملياري فرنك إفريقي لدعم ضحايا السيول الأخيرة في الكوت ديفوار

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - قرر الاجتماع الاستثنائي الأخير الذي عقده مجلس الأمن القومي برئاسة الرئيس الإيفواري الحسن وتارا الإفراج عن غلاف مالي عاجل بقيمة ملياري فرنك إفريقي لدعم ضحايا السيول الناجمة عن الأمطار الطوفانية التي تهاطلت يومي 18 و19 يونيو الجاري.

وسيسمح هذا المبلغ بتقديم مساعدة مالية قدرها مليون فرنك إفريقي لكل أسرة فقدت أحد ذويها، وتغطية المصاريف المرتبطة بالجنازة، وضمان مساعدات غذائية وغير غذائية لأسر النازحين.

من جهة أخرى، ستساهم هذه الموارد كذلك في تمركز قوات مشتركة للدفاع والأمن على مدار الساعة في كل من الأحياء والمواقع المعرضة للخطر، وضمان سلامة المنازل، وتقديم مختلف أنواع المساعدة، وتعبئة 200 شاحنة و1650 عسكري ودركي وشرطي لتنظيف كل الشوارع من النفايات التي حملتها الأمطار، ومساعدة السكان على تنظيف منازلها، وتنقية كل البالوعات، خصوصا في الأحياء المعرضة للخطر.

واتخذ مجلس الأمن القومي إجراءات وقائية متعلقة بتدمير المباني المشيدة في الأحواض المعرضة لخطر السيول وفي مواقع مياه الصرف الصحي، وإجلاء جميع الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المعرضة للخطر، وإقامة مآوى في المناطق المعرضة للخطر تحتوي على كل المتطلبات اللازمة لاستقبال الأسر المنكوبة عند الضرورة، ووضع مواقع متقدمة للإسعافات الأولية في كل الأحياء الحساسة، وتكثيف أنشطة التحسيس والوقاية، بما يشمل تحذيرات الأرصاد الجوية في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وعبر أرقام الهاتف النقال.

يذكر أن الرئيس وتارا الذي قطع مساء الأربعاء زيارته إلى باريس توجه الخميس إلى المواقع المنكوبة في بلدية كوكودي.

وأعرب وتارا في تصريح لدى وصوله عن تعاطفه مع ضحايا هذه الكارثة الجوية.

وأسفرت الفيضانات عن 20 قتيلا، بينهم 18 في أبيدجان، واثنان في المناطق الداخلية للبلاد، كما أدت إلى نزوح 136 أسرة منكوبة وصعوبة حركة النقل في عدة طرق وانهيار العديد من المنازل والانقطاع الجزئي لخدمة الإمداد بالمياه والشرب في عدة بلدات.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 23 يونيو 2018

23 Junho 2018 10:56:01




xhtml CSS