رئيس "إكواس" : الاندماج نهج لا بد منه لتحقيق التنمية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أكد رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) مارسيل دي سوزا الإثنين أن الاندماج يمثل نهجا لا بد منه لتحقيق التنمية.

وكان الرئيس دي سوزا يتحدث في ندوة حول محور "الاندماج والصعود.. مكانة القطاع الخاص في الشراكة بين إفريقيا وفرنسا" لدى افتتاح التظاهرة الاقتصادية الفرنسية "لقاءات إفريقيا 2017" في العاصمة التجارية الإيفوارية أبيدجان.

وأقر دي سوزا أنه بالرغم من تقدم "إكواس" بأشواط كبيرة مقارنة مع بقية المجموعات الاقتصادية الإقليمية في مجال حرية تنقل الأشخاص والسلع، إلا أن التكتل الإقليمي ما يزال يواجه مطبات على درب الاندماج الكامل، بينها عجز قدره 50 مليار دولار أمريكي سنويا في البنى التحتية الكهربائية والطرقية وتمويل المشاريع والبرامج، إلى جانب المسألة الأمنية وحرية تنقل رؤوس الأموال.

وعرض رئيس مفوضية "إكواس" أمام صناع القرار الفرنسيين مجموعة إقليمية قامت بإصلاحات لتحسين مناخ الأعمال والعدالة لإعداد قانون استثمارات وميثاق للشركات الصغرى والمتوسطة.

وقدم دي سوزا تطمينات حول قدرة "إكواس" على تثمين الاستثمارات الأجنبية في منظور إنشاء سوق مشتركة للأوراق المالية وانضمام المغرب إلى التكتل الإقليمي وإبرام اتفاق شراكة مع موريتانيا والمزايا الزراعية.

وأضاف رئيس المفوضية "هناك مكان للجميع داخل إكواس".

وكان المحلل السياسي والمؤرخ الإفريقي البروفيسور أشيل مبيمبي قد دافع عن نفس الطرح الاندماجي الإفريقي يوم 29 سبتمبر الماضي، عندما نزل ضيفا على الدورة الـ21 لندوة المحاضرين البارزين للمصرف الإفريقي للتنمية.

ودعا البروفيسور مبيمبي في محاضرته بعنوان "تكلفة الحدود في إفريقيا" إلى انفتاح القارة على نفسها، معتبرا ذلك شرطا لتحولها إلى قوة تعود بالفائدة عليها وعلى الإنسانية برمتها.

يشار إلى أن إحدى أولويات المصرف الإفريقي للتنمية الخمس تتمثل في "اندماج إفريقيا".

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 03 أكتوبر 2017

03 أكتوبر 2017 09:49:12




xhtml CSS