رئيس وزراء موريشيوس يتوعد بالتصدي "بلا رحمة" لسوء معاملة النساء

إيبان-موريشيوس(بانا) - صرح رئيس وزراء موريشيوس سير أنيرود جوغناوث اليوم الثلاثاء أن حكومته ستتخذ اجراءات حازمة تشمل تعزيز القوانين للتعامل مع العنف والتجاوزات في حق النساء والأطفال.

وفي حديثه خلال مراسم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في إيبان بوسط الجزيرة، أكد جوغناوث على ضرورة وضع حد للفظاعات والجرائم المرتبكة في حق الفتيات والنساء.

وقال رئيس الوزراء "إنني على استعداد للمضي بعيدا جدا من أجل حماية مواطني هذا البلد من سوء معاملة الأشخاص الخطرين"، مضيفا مع ذلك "يجب علينا الوصول إلى توافق حول كيفية التقدم إلى الأمام، رغم شعوري بأن الناس يدعون إلى تحرك راديكالي".

وصرح أنه ينبغي القيام بكل ما هو ممكن لضمان عدم المساس أبدا بكرامة المرأة.

واعتبر أن "النساء هن فعلا بصدد تغيير العالم، حيث يثبتن لأنفسهن بأنهن على نفس القدر من الأهلية مع الرجال وربما أفضل منهم في عدة مجالات مهنية بما يشمل العلوم والتكنولوجيا".

ولاحظ أن "النساء مذهلات وكريمات في تقلد عدة مسؤوليات كالأخت والأم والزوجة والعاملة" مؤكدا أنهن "دعامات أسرهن".

وقال سير أنيرود جوغناوث "لقد تغلبنا على الفوارق لأن دستورنا لا يميز بين الرجال والنساء".

وتابع أن "موريشيوس قطعت بحق شوطا كبيرا بالنظر إلى وضع النساء، إذ شهدت العقود الأخيرة تقدما لافتا من حيث انخفاض معدلات الوفيات، والمساواة بين الجنسين في نسب التسجيل الدراسي، وتحسن أداء الفتيات في مستويات التعليم الابتدائي والثانوي، وزيادة مشاركة النساء في سوق العمل، والاستفادة من خدمات الصحة الإنجابية، وانخراط النساء في النشاط السياسي".

وأشار رئيس الوزراء إلى أنه ما انفك يدعم النساء في الوصول إلى مواقع رفيعة المستوى في مؤسسات صنع القرار.

وأوضح أن "تعيين أول امرأة أمينة دائمة حدث خلال ولايتي الأولى في السلطة. ومهد هذا التعيين الطريق لنساء أخريات كي يتبوأن مناصب مماثلة. ومن دواعي السرور أن نلاحظ اليوم وجود تسع نساء كأمينات دائمات و25 امرأة كنائبات أمناء دائمين".

وتطرق سير أنيرود جوغناوث كذلك إلى ولايته الحالية التي شهدت تعيين أول امرأة كرئيسة للجمهورية وأخرى كرئيسة للجمعية الوطنية.

وأضاف رئيس الوزراء "هذه أدلة تثبت اعترافي بطاقات النساء وبالمساواة بين الجنسين".

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 08 مارس 2016

08 مارس 2016 13:16:28




xhtml CSS