رئيس المصرف الإفريقي للتنمية يركز على الإصلاحات في إفريقيا

سرت-ليبيا(بانا) -- أعرب عمر كاباجي رئيس المصرف الإفريقي للتنمية عن أسفه لأن تعميق وأستمرار الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية مايزال يشكل تحديأ .
رئيسيأ يواجه الدول الإفريقية وقال كاباجي إن إصلاح نظام الحكم مع إعطاء أولوية أكبر لإصلاحات القطاعات القانونية والقضائية والمالية إضافة إلي إتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد وتقديم حماية أكثر لحقوق الملكية تعتبر "هامة" من أجل تحسين البيئة .
للقطاع الخاص وحفز النمو وأضاف كاباجي في بيان للقمة العادية الخامسة للقادة ورؤساء دول الاتحاد الإفريقي المنعقدة في سرت (وسط ليبيا) يومي 4 و 5 يوليو "أن مثل هذه الإصلاحات تعتبر ضرورية كذلك إذا ما أردنا خفض الفقر وتحقيق تقدم في مجال الأهداف الألفية للتنمية".
0 وأوضح رئيس المصرف الإفريقي للتنمية "أن سنة 2004 تعتبر سنة إستثنائية" بالنسبة لإفريقيا حيث سجلت القارة أعلى نسبة زيادة في الناتج الإجمالي المحلي خلال .
8 سنوات كما سجلت أقل نسبة تضخم منذ أكثر من عقدين وقال إنه وبالرغم من مساهمة عوامل خارجية في هذه الزيادة في الناتج الإجمالي المحلي فيجب على الدول .
الإفريقية أن تعتمد على تحسين إدارة الاقتصاد الكلي لكن كاباجي لاحظ أنه وبالرغم من هذه التطورات الإيجابية أستمرت الدول الإفريقية في مواجهة الفقر المدقع وإنعدام الأمن الغذائي ونسبة الأمية العالية ومحدودية الحصول على المياه الصالحة للشرب وتجهيزات الصرف الصحي غير الكافية بينما لم تتم السيطرة على .
إنتشار الإيدز والملاريا واشار رئيس المصرف الإفريقي للتنمية إلي أن المستويات الحالية لمساعدات التنمية المباشرة "ماتزال أقل كثيرا" من الموارد التي تحتاجها الدول الإفريقية لتحقيق الاهداف الألفية للتنمية ودعا المانحين إلي زيادة مساعدات التنمية المباشرة للمستويات المطلوبة .
وتحسين نوعيتها وقال كاباجي إن تزويد الصندوق الإفريقي للتنمية بالتمويل الذى بلغ 4ر5 بليون دولار أمريكي للفترة 2005 / 2007 -وهو أكبر مبلغ في تاريخ المصرف- سيمكن من مضاعفة الموارد للمشروعات المتعددة وزيادة تقديم الموارد حيث يتوقع أن يحصل أكثر من نصف الدول المؤهلة .
على مساعدات الصندوق الإفريقي للتنمية على شكل منح

05 يوليو 2005 12:24:00




xhtml CSS