رئيسة ليبيريا تحاضر في مؤتمر تانا حول الأمن

أبيدجان- الكوت ديفوار (بانا) - ستلقي الرئيسة الليبيرية، إيلين جونسون سيرليف، بصفتها ضيف شرف، الخطاب البرنامج لمنتدى تانا رفيع المستوى حول الأمن في إفريقيا، الذي سيعقد يومي 22 و23 أبريل في بحر دار، بأثيوبيا تحت شعار "حكامة الموارد الطبيعية في إفريقيا".

ورحبت رئيسة سكرتاريا منتدى تانا، ميشيل ندياي، بمشاركة الرئيسة إلين جونسون سيرليف ورأت فيها نجاحا للمنتدى.

وأضافت أنها "يمكن أن تستخدم قيادتها لإبراز أهمية دور الدولة في إدارة الموارد الطبيعية وللدعوة إلى مشاركة أفضل للمرأة في جميع النقاشات التي تدور حول استخدام الموارد الطبيعية في إفريقيا".

وستركز النقاشات خلال هذا المنتدى على استغلال الموارد المستخرجة من الأرض والمياه والبحار والغابات والتنوع البيولوجي، والذي تحول على نحو متزايد إلى مصدر للتوترات والعنف بمستويات أضرت كثيرا بالسلام والأمن في القارة الإفريقية.

على صعيد آخر، كشفت الرئيسة جونسون سيرليف أهمية حكامة الموارد الطبيعية في التحول الاجتماعي -الاقتصادي لإفريقيا.

وقالت الرئيسة الليبيرية "يجب علينا أن نهتم بالركائز الاجتماعية والاقتصادية والأمنية البيئية المرتبطة بإدارة الموارد الطبيعية ولكن أيضا بتعزيز الأطر المؤسسية والسياسية لتحقيق أهدافنا للتنمية".

وكانت جونسون سيرليف  التي انتخب للمرة الأولى في عام 2005 ثم أعيد انتخابها في عام 2011، أول امرأة تترأس بلدا في إفريقيا. وتتولى منذ يونيو 2016، منصب الرئيس الدوري للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس).

ونالت الرئيسة جونسون سيرليف جائزة نوبل للسلام عام 2011 بالاشتراك مع مواطنتها ليما غبوي واليمنية توكل كرمان "للنضال غير العنيف من أجل أمن النساء وحقوق المرأة في المشاركة الكاملة في جهود تعزيز السلم".

يذكر أن هذا المنتدى تأسس للمساهمة في تنفيذ إعلان طرابلس الصادر في أغسطس 2009 والذي يدعو للبحث عن حلول إفريقية لمشكلات القارة. ومنذ عام 2012 ينظمه معهد دراسات السلام والأمن التابع لجامعة أديس أبابا.

-0- بانا/بال/س ج/25 يناير 2017

25 يناير 2017 17:33:55




xhtml CSS