ديزموند توتو يطالب إفريقيا بالعمل لحل أزمة دارفور

جوهانسبورغ-جنوب أفريقيا(بانا) -- ناشد الأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو القادة الأفارقة الذين يحضرون قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا بأثيوبيا فرض .
عقوبات صارمة وفعالة على الحكومة السودانية وقال ديزموند توتو في بيان صدر في جوهانسبورغ اليوم الاثنين إن الحكومة السودانية "تستمر في العمل بإفلات من العقاب ويجب الآن أن تكون عرضة لعقوبات مشددة وفعالة حتى تنتهي المعاناة في دارفور".
0 وأضاف توتو "أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير يسعى حثيثا لمنحه رئاسة الاتحاد الأفريقي.
وأن الاتحاد .
الأفريقي لا يمكن أن يسمح لنفسه بتوفير الراحة للمضطهد وإنني أناشد القادة الذين يحضرون قمة الاتحاد الأفريقي الوقوف ضد الطغيان والوقوف إلى جانب سكان دارفور".
0 وأوضح توتو "أن الاتحاد الأفريقي أمام اختبار صعب في دارفور.
وأنه إما أن يكون جريئا ويقف إلى جانب شعوب أفريقيا والضعفاء أو أن يقف إلى جانب السياسيين الذين يجعلون جزءا من القارة مقبرة".
0 ولاحظ توتو أن مستوى المعاناة الإنسانية تفاقم بصورة كبيرة خلال الشهر الماضي وزعم أن المساعدات المحدودة التي يمكن أن تقدمها الأمم المتحدة ووكالات .
الإغاثة في دارفور على حافة الانهيار وقال توتو "إنه إذا سمح الاتحاد الإفريقي باستمرار هذا الوضع وتوقفت جهود الإغاثة فلن تكون هناك قريبا أية مساعدة لمئات الآلاف من الأشخاص الذين فروا من منازلهم".
0 .
وأوضح "أن هذه المسألة على درجة كبيرة من العجالة وأن سكان دارفور يحتاجون للقيام بعمل في غضون أسابيع وليس في غضون شهور.
وأنهم عانوا كثيرا ولا يمكنهم الانتظار طويلا".
0 واتهم الأسقف ديزموند توتو الحكومة السودانية والأطراف الأخرى في النزاع بمعاملة مراقبي السلام التابعين للاتحاد الأفريقي بكراهية وبالفشل في الالتزام .
بالتعهدات التي قطعوها لوقف أعمال القتل وأضاف توتو "إن المطلوب الآن هو وقف فوري لإطلاق النار وتعزيز قوة حفظ السلام بقوات من الأمم المتحدة وتفويض قوى لحماية الأبرياء".
0

29 يناير 2007 15:10:00




xhtml CSS