دول إكواس تتخذ موقفا مشتركا من تنفيذ خطة العمل الصادرة عن قمة فاليتا

باماكو-مالي(بانا) - رحب ممثلو منظمات المجتمع المدني المدافعة عن حقوق المهاجرين بتبني الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) موقفا مشتركا من تنفيذ خطة العمل المعتمدة في قمة فاليتا بمالطا حول الهجرة.

وبحسب بيان تلقت وكالة بانابرس في باماكو، نسخة منه، فإن المجتمع المدني الغرب إفريقي اجتمع من 9 إلى 11 فبراير في أكرا للتفكير حول تنفيذ خطة عمل قمة مالطا حول الهجرة.

وفي ختام هذا الاجتماع، أعربت روابط الدفاع عن حقوق الهجرة بما فيها الرابطة المالية للمغتربين، عن رضاها لما لاحظت من الانخراط القوي لدول إكواس من أجل إيجاد حلول لهذه المأساة، وفقا لنفس البيان.

واعتبر المدافعون عن حقوق المهاجرين أن أزمة أوروبا الناجمة عن تدفق المهاجرين والتضييقات على حرية الحركة في فضاء شينغين، يجب أن يقابلها ظهور إكواس كنموذج لفضاء حرية الحركة.

ودعا المجتمع المدني الدول الأعضاء في إكواس إلى مراعاة ضرورة احترام الحق في حرية حركة السكان ضمن متابعة خطة العمل الصادرة في فاليتا وفي المشاريع التي ستحال إلى الصندوق الائتماني المؤسس من طرف الاتحاد الأوروبي بتمويل يبلغ 8ر1 مليار يورو.

وذكّر بأن الأسباب العميقة للهجرة غير الشرعية تكمن في سياسات الهجرة المشددة التي ظل الاتحاد الأوروبي يطورها في السنوات الأخيرة.

"ومن شأن حركية توافقية أن تسمح للمهاجرين من غرب إفريقيا بالذهاب وإمداد المهربين كما ستشجع الإبداع والاستثمارات المنتجة الخالقة لفرص العمل للشباب الأفارقة بعد تجربتهم في المهجر".

وأمام الأزمة المناخية والجفاف وتآكل الشواطئ والكوارث المتكررة في فضاء إكواس، يشدد المجتمع المدني على ضرورة مراعاة التكيف مع التغيرات المناخية في المشاريع التي ستُعرض على الصندوق الائتماني.

وأشار البيان إلى أن الفاعلين الحاضرين في اجتماع أكرا اتفقوا على تأسيس مرصد للمجتمع المدني الغرب إفريقي لمتابعة تنفيذ خطة عمل فاليتا، خاصة التمويلات التي ستُمنح من طرف الصندوق الائتماني، والسهر على احترام حقوق المهاجرين.

وسيسمح هذا المرصد بتمثيل جيد للمجتمع المدني في الأطر الإقليمية والوطنية حول الهجرة.

-0- بانا/غ ت/س ج/ 24 فبراير 2016

24 فبراير 2016 21:59:55




xhtml CSS