دول إكواس تتبنى إعلانا بشأن القضاء على حالات انعدام الجنسية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - في ختام مشاورات جرت على مستوى عال، يومي 23 و24 فبراير، تبنّت الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، أمس الأربعاء، إعلانا حول الوقاية من حالات انعدام الجنسية وتقليصها والقضاء عليها في غرب إفريقيا، وذلك خلال مؤتمر وزاري مشترك لإكواس والمفوضية السامية للاجئين استضافته الحكومة الإيفوارية.

ويقدر عديمو الجنسية أو المهددون بهذا الوضع في المنطقة بأقل من 750 ألف شخص. ويعيشون في ظروف قاسية، مع قلة النفاذ للتعليم والصحة والتشغيل. كما يعانون من التمييز لأنهم لا يتمتعون بأي وجود قانوني.

وحسب مفوضية إكواس، فقد جاء تبني الإعلان في وقت افتتح فيه الرئيس الإيفواري، الحسن واتارا والمفوض السامي للاجئين، انتونيو غوتيريس ونائي رئيس مفوضية إكواس، توغا مسينتوش غايويا، المؤتمر الوزاري حول انعدام الجنسية في غرب إفريقيا وهو الأول من نوعه في إفريقيا.

وقال الرئيس واتارا للمؤتمرين "إنني مقتنع بأن التعاون الحقيقي هو ما سيسمح بتقليص حالات انعدام الجنسية في بلداننا بشكل معتبر. ونستطيع معاً إيجاد حلول مستلهمة من المعاهدات الدولية لإنهاء هذا الوضع في غضون 10 سنوات".

وجمع المؤتمر وزراء العدل والداخلية والخارجية في الدول الأعضاء ال15 في إكواس إلى جانب ممثلي العديد من المنظمات الدولية المعنية بالقضية.

وقال المفوض السامي للاجئين، غوتيريس "إن انعدام الجنسية ليس مسألة تتعلق بالإنسانية وكرامة الآلاف من سكاننا فحسب بل تتعلق كذلك بالسلام والأمن في المنطقة".

ويحتوي الإعلان على 25 التزاما ويبرز على الأخص ضرورة أن تحصل دول إكواس أولا على معلومات ملموسة عن أسباب انعدام الجنسية وعدد عديمي الجنسية ومميزاتهم في المنطقة.

وتنص الوثيقة أيضا على أهمية حماية عديمي الجنسية وصيانة كرامتهم، خاصة من خلال منحهم هوية قانونية.

ودعت الدول الأعضاء التي لم تنضم بعد إلى اتفاقية 1954 المتعلقة بأحوال عديمي الجنسية واتفاقية 1961 حول تقليص حالات عديمي الجنسية أن تفعل ذلك في اقرب وقت ممكن.

-0- بانا/س غ/س ج/26 فبراير 2015

26 فبراير 2015 21:05:23




xhtml CSS