دعوة "إكواس" لتعزيز الاندماج الإقليمي عبر تقليص الحواجز غير الجمركية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - دعا خبراء تجاريون الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) إلى تكثيف جهودها للتخفيف من عبء التدابير غير الجمركية التي تعاني منها الأنشطة الاقتصادية في الإقليم.

وأبرز الخبراء خلال اجتماعهم الثلاثاء والأربعاء بالعاصمة التجارية الإيفوارية أبيدجان حاجة البلدان إلى تنويع وزيادة محفظة صادراتها، وإنشاء آليات إنذار حول العراقيل التجارية، وموائمة الاشتراطات الفنية والتنظيمية.

وشهد لقاء أبيدجان الذي افتتحه وزير التجارة الإيفواري جون لويس بيون ونظمه مركز التجارة الدولي والمصرف الإفريقي للتنمية عرض سلسلة من الدراسات التجارية حول الحواجز غير الجمركية في كل من بنين وبوركينا فاسو والكوت ديفوار وغينيا ومالي والسنغال، حيث أجراها المركز لاستكشاف وتحديد كيفية تسبب هذه الحواجز في عرقلة التدفق السلس للسلع بين القطاعات والأسواق.

وخلصت الدراسات إلى أن معظم العراقيل التي تواجهها الأنشطة الاقتصادية مطبقة من قبل البلدان نفسها وشركاء "إكواس". واتضح في بلدان "إكواس" الست التي خضعت للدراسة أن 73 في المائة من الشركات المستطلعة آراؤها ذكرت أنها تواجه حواجز غير جمركية (على الصادرات والواردات) داخل إقليم "إكواس" وخارجه على حد سواء.

ويواجه مصدرو المنتجات الزراعية 26 في المائة من الحواجز غير الجمركية على مستوى بلدانهم، بينما تصل النسبة إلى 32 في المائة في قطاع الصناعة.

وأوضحت شركات القطاع الصناعي وفقا للدراسات أن الحواجز المشتركة مرتبطة بقواعد المنشأ وإصدار شهادات المنشأ.

من جهة أخرى، ترتبط الحواجز غير الجمركية المسجلة في القطاع الزراعي بالصحة والسلامة وباقي الاشتراطات الفنية.

وفي تعليقها على نتائج هذه الدراسات، صرحت مديرة قسم الشركات والدعم المؤسسي بمركز التجارة الدولي عائشة بوي أن "معدل تكلفة استيراد حاوية واحدة يفوق بـ25 في المائة المعدل العالمي وبضعفين معدل بلدان منظمة التجارة الدولية والتعاون وبثلاثة أضعاف معدل جنوب شرق آسيا. إن معالجة ذلك وغيره من القضايا المرتبطة بالحواجز غير الجمركية ضروري إذا ما أردنا تحقيق نمو مستدام وطويل المدى في إقليم إكواس".

واعتبرت بوي أن "هذه الدراسات الجديدة حول الحواجز غير الجمركية خطوة إضافية على درب إزالة عراقيل النمو داخل إكواس. وسيواصل مركز التجارة الدولي رفقة المصرف الإفريقي للتنمية دعم البلدان الإفريقية في جهودها الرامية لجعل التجارة أداة حقيقية لاجتثاث الفقر".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 16 يونيو 2016





16 يونيو 2016 14:41:14




xhtml CSS