دعوة لعودة الحسن وتارا إلى رئاسة حزب "تجمع الجمهوريين"

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - بدأ "تجمع الجمهوريين" (الحزب الرئاسي) في الكوت ديفوار جلساته اليوم السبت في العاصمة التجارية أبيدجان بالدعوة إلى عودة الرئيس الحسن وتارا إلى رئاسة الحزب.

وأشار رئيس لجنة التنظيم أداما بيكتوغو إلى الرغبة التي عبر عنها مناضلو "تجمع الجمهوريين" خلال الاجتماعات التمهيدية للمؤتمر في عودة الرئيس وتارا إلى رئاسة الحزب.

وأعاد إلى الأذهان المسيرة البطولية للحزب منذ تأسيسه سنة 1994 قبل اعتلائه السلطة سنة 2011 .

واعتبر بيكتوغو أن عودة الرئيس وتارا ستعزز انسجام ووحدة الحزب وديناميته بفضل عهد الوفاء القائم مع زعيمه الذي يتمتع بكاريزما قوية.

من جانبه، لاحظ أمين عام "تجمع الجمهوريين" بالنيابة أمادو سوماهورو أن المناضلين ستسرهم عودة "بطلهم" الذي حالت التزاماته الدستورية دون تواصله معهم.

وستتوج أعمال المؤتمر غدا الأحد بتعيين إدارة جديدة في آفاق التحضير لانتخابات 2020 الرئاسية.

ويسمح دستور الجمهورية الثالثة الذي تبنته البلاد في أكتوبر 2016 لرئيس الجمهورية بقيادة حزب سياسي.

وسيتضح مع اختتام أعمال المؤتمر العادي الثالث ما إذا كان وتارا سيوافق على العودة إلى رئاسة الحزب التي كان قد تولاها في الأول من أغسطس 1999 خلال مؤتمر استثنائي، قبل تجديد الثقة فيه سنة 2008 خلال المؤتمر العادي الثاني.

وينعقد مؤتمر الحزب الحاكم حول محور "تجمع جديد للجمهوريين من أجل دولة إيفوارية موحدة".

وتحضر وفود عدة أحزاب سياسية أعضاء في "الليبرالية الدولية" من بوركينا فاسو وغينيا ومالي والغابون والكاميرون والسنغال والرأس الأخضر وغينيا بيساو أعمال هذا المؤتمر العادي الثالث.

وأبانت مراسم افتتاح المؤتمر عن الصراعات القائمة بين المجموعات المتنافسة حول تنصيب مرشح لانتخابات 2020 الرئاسية.

وأعرب رئيس الجمعية الوطنية غيوم كيغبافوري سورو العضو في المجلس السياسي الأعلى "لتجمع الجمهوريين" الجمعة عن "عميق أسفه لعدم إشراكه في الأعمال التحضيرية لهذا المؤتمر".

وقال سورو "لم أتلق أي وثيقة رسمية من المؤتمر، ولم أطلع على التوصيات السابقة المنبثقة عن الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر والتي ستشكل محل مصادقة عليها من قبل مجمل المناضلين".

وتتمثل المسألة الأخرى المهمة التي سيفصل فيها المؤتمر في اقتراح مرشح وحيد لانتخابات 2020 على مستوى ائتلاف "تجمع أنصار هفوات للديمقراطية والسلام"، كما جاء على لسان الأمين التنفيذي "للحزب الديمقراطي للكوت ديفوار" (الحليف الرئيسي في هذا الائتلاف) البروفيسور موريس كاكو غيكاهو الذي قرأ رسالة الرئيس هنري كوناك بيدييه.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 09 سبتمبر 2017

09 سبتمبر 2017 23:28:49




xhtml CSS