دعوة قمة الإتحاد الإفريقي لبحث قرار الرئيس الأمريكي حول اللاجئين

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - دعيت قمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا لبحث رد فعل لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعليق وضع اللاجئين عن العديد من المهاجرين الأفارقة، ما أدى إلى ترحيل عشرات الأفارقة.

وقالت الرئيسة المنصرفة لمفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما خلال الجلسة الافتتاحية للقمة الـ28 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد المنعقدة يومي 30 و31 يناير "ما نقوم به حيال إسقاط وضع اللاجئين عن مواطنينا يعد اختبارا لوحدتنا وتضامننا".

وأعربت قمة الاتحاد الإفريقي المخصصة لمناقشة مسألة "العائد الشبابي في إفريقيا" عن قلقها إزاء الأزمة المتنامية التي يواجهها سكان إفريقيا الشباب الذين اضطر الكثير منهم لمغادرة القارة، بحثا عن وسائل عيش أفضل وفرص عمل في بعض البلدان الإفريقية.

من جانبه، أشاد الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتريريش بالقادة الأفارقة الذين يفتحون حدود بلدانهم باستمرار أمام اللاجئين، حتى عندما تكون حدود البلدان المتقدمة مغلقة، دون أن يذكر بشكل صريح قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول منع اللاجئين.

وقال الأمين العام الأممي "تستضيف البلدان الإفريقية أكبر أعداد اللاجئين في العالم. أشكر الأمم الإفريقية على سخائها الكبير لفتح حدودها أمام اللاجئين، بينما تقوم بعض دول العالم المتقدمة بغلق حدودها".

وحظي غوتيريش بترحيب حار خلال حضوره لأول مرة قمة إفريقية في إطار منصبه الجديد.

وناقشت القمة الإفريقية تمتع القارة حاليا بـ200 مليون شخص تتراوح أعمارهم من 15 إلى 24 عاما، معتبرة ذلك فرصة هامة لجذب الاستثمارات والتكنولوجيا.

لكن الفشل في الاستغلال الفعال لهذه الفرصة من خلال تدريب هؤلاء الشباب في مجالات كالهندسة وغيرها من المهارات، يعرض مستقبلهم للخطر.

ولم يعلن الاتحاد الإفريقي بعد عن خطته متوسطة المدى بشأن قرار الولايات المتحدة تعليق وضع اللاجئين، إلا أن المجلس التنفيذي دعا المنظمة القارية الحريصة على اعتماد خطة واسعة لتعزيز حرية تنقل الأشخاص إلى بحث اتخاذ إجراءات تضامنية مع اللاجئين المتضررين.

وقال الخبير الدولي الليبي عبدالحكيم الواعر المرشح لمنصب نائب لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي في تصريح لوكالة بانا للصحافة "لا أعتقد أن الاقتصاد الأمريكي قادر على تحمل موقف منع اللاجئين الأفارقة لمدة طويلة".

وأوضح أن "منع اللاجئين خطوة تمييزية بالكامل. ولن يصمدوا طويلا عندما سيبدأ كل بلد في اتخاذ تدابير انتقامية".

ومن المقرر أن تبدأ قمة الاتحاد الإفريقي اليوم الثلاثاء في بحث العائد الشبابي في آفاق نقاش أوسع حول الموضوع في مايو 2017 وخلال قمة أخرى مع الاتحاد الأوروبي.

من جهته، أكد الرئيس الغيني ألفا كوندي الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي على الضرورة العاجلة لوضع نهاية لعبور الشباب الإفريقي بشكل انتحاري للبحر باتجاه أوروبا ومناطق أخرى.

يشار إلى أن الولايات المتحدة بدأت في طرد العديد من المواطنين الأفارقة، بينهم فوج أول من 90 لاجئا صوماليا لم يزالوا عالقين في نيروبي.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 31 يناير 2017

31 يناير 2017 11:36:59




xhtml CSS