دعوة القس نتومي إلى الاختيار بين الدين والسياسة في الكونغو

برازافيل-الكونغو(بانا) - دعا رئيس الجمعية الوطنية للكونغو إيزيدور مفوبا الأربعاء زعيم التمرد السابق فريديريك بينتسامو المكنى بالقس نتومي إلى الاختيار بين الدين والسياسة.

وقال مفوبا في كلمة لدى اختتام الدورة الاستثنائية الإدارية للجمعية الوطنية "لا يستطيع فريديريك بينتسامو المدعو القس نتومي أن يكون في نفس الوقت قائدا حربيا يقود ميليشيا مسلحة ورجل دين على رأس طائفة دينية وزعيما سياسيا. يجب عليه الاختيار بين هذه الوظائف الثلاث التي لا تلتقي مع بعضها البعض".

من جهة أخرى، أكد رئيس الجمعية الوطنية على ضرورة التعجيل بتفعيل عملية السلام حتى يستتب الأمن سريعا في محافظة بول، طبقا لروح اتفاق وقف إطلاق النار وإنهاء الأعمال العدائية في المحافظة الموقع يوم 23 ديسمبر 2017 بمدينة كينكالا التي تبعد 75 كيلومترا إلى جنوب برازافيل.

وقال مفوبا "سعيا لتعزيز السلام الذي بدأ يستتب، من الضرورة العاجلة الشروع في جمع الأسلحة وإعادة إدماج المحاربين السابقين. يجب أيضا وضع حد لأنشطة قطاع الطرق المستمرة بين بانجو بويلي وقرية مباسا في إقليم كيدامبا، بجنوب البلاد".

وإدراكا منه بأن السلام يمثل شرطا أساسيا للحياة ومحركا رئيسيا للتنمية، شدد مفوبا على ضرورة تهيئة الظروف الملائمة لعدم تكرار "الحماقة البشرية" التي أغرقت سكان بول في حداد.

وبخصوص الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، أبدى رئيس الجمعية الوطنية تفاؤله حول المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وأعرب مفوبا عن ارتياحه لأن "بلادنا ستدخل قريبا في برنامج مع صندوق النقد الدولي. وتدل على ذلك بعض المؤشرات، مثلما تدل طيور السنونو المحلقة فوق رؤوسنا على اقتراب الربيع".

-0- بانا/م ب/ع ه/ 12 أبريل 2018

12 أبريل 2018 12:29:03




xhtml CSS