دعوة الحكومة الكونغولية لاستئناف الحوار مع المعارضة

برازافيل-الكونغو(بانا) - دعت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الإفريقي والمؤتمر الدولي حول السلام في إقليم البحيرات العظمى الثلاثاء في برازافيل الحكومة الكونغولية إلى اتخاذ تدابير سياسية قوية تصب في اتجاه استئناف الحوار بين النظام والمعارضة.

وقال رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي الوزير الأول المالي الأسبق دجانغا سيسوكو خلال تقديم البيان المبدئي للبعثة حول الانتخابات التشريعية والمحلية التي جرت يوم 16 يوليو في الكونغو "ندعو الحكومة لاتخاذ إجراءات قوية لإزالة التشنج بما يسمح باستئناف الحوار بين النظام والمعارضة".

ويطلب الاتحاد الإفريقي والمؤتمر الدولي حول السلام في إقليم البحيرات العظمى كذلك من الحكومة النظر في وضع قائمة انتخابية وطنية واحدة وموثوقة وتوافقية. كما دعيا السلطات الكونغولية إلى الارتقاء بمشاركة النساء والفتيات في كافة مستويات اتخاذ القرار، من خلال تنفيذ القوانين وغيرها من الإجراءات التطبيقية في هذا المجال.

أما الأحزاب السياسية، فقد حثها مراقبو الاتحاد الإفريقي والتكتل الإقليمي على اللجوء إلى السبل القانونية لتسوية أي خلاف انتخابي وصون مناخ السلام الملائم لمشاركة المواطنين في العملية الانتخابية. وطلبا منها أيضا تعزيز مشاركة النساء في هياكلها وتقديمهن كمرشحات لمختلف الانتخابات.

من جهة أخرى، لاحظ مراقبو الاتحاد الإفريقي والمؤتمر الدولي للسلام في إقليم البحيرات العظمى أن الاقتراع جرى في ظل الهدوء على العموم عبر كامل الأراضي الوطنية، مع تسجيل بعض أعمال العنف في بلديتي إيوو وكيلي شمال البلاد، ما أدى إلى توقف الاقتراع هناك، قبل أن يتسنى استئنافه في إيوو، دون أن يتأتى ذلك في كيلي.

يشار إلى أن هؤلاء المراقبين قادمون من أنغولا وبنين وبتسوانا وبوركينا فاسو وبورندي والكاميرون وإفريقيا الوسطى والكوت ديفوار وأثيوبيا والغابون وغينيا وموريشيوس والكونغو الديمقراطية وموريتانيا والنيجر ورواندا والسنغال وتشاد والتوغو وتونس.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 19 يوليو 2017

19 يوليو 2017 14:53:43




xhtml CSS