دعوة إلى نظرة جديدة للتعاون بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - دعا رؤساء أرباب العمل في سبعة بلدان إفريقية وفرنسا رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي إلى المبادرة بتوجيه نظرة جديدة لتعاونهم خلال القمة الخامسة بين الاتحادين التي تبدأ أعمالها اليوم الأربعاء بالعاصمة التجارية الإيفوارية.

وأصدر رؤساء أرباب العمل في كل من الكاميرون والكوت ديفوار وغينيا والكونغو الديمقراطية وكينيا والمغرب وتونس وفرنسا بيانا من ثماني نقاط، في ختام اجتماعهم المقام الثلاثاء لتحديد معالم الشراكة المأمولة بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

واعتبروا أن الحل للمآسي الناجمة عن سوء التشغيل اقتصادي بالدرجة الأولى.

وأوضحوا أن تعريف أي شراكة استراتيجية طويلة المدى بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي يجب أن يقوم على الاقتصاد الذي يتيح مزايا متبادلة، مع اشتراك القطاع الخاص وإرساء أرضية من الحوار.

ويقترحون كذلك اتفاقا جديدا للتعاون بين أوروبا وإفريقيا يأخذ بعين الاعتبار القارة الإفريقية بمجملها، وإرساء قاعدة للعمل والمفاوضات والتعاون بين المفوضية الأوروبية والقطاعات الخاصة الإفريقية لمناقشة مضمون اتفاق الشراكة المقبل.

وركزت اهتمامات أرباب العمل كذلك بإعادة توازن أكبر بين الهبات والقروض وخفض آجال التمويل وتنفيذ أطر تمويل جديدة مثل آليات الضمان واتخاذ إجراءات لتطوير الأسواق المالية الوطنية.

من جهة أخرى، قرروا توسيع مجال أنواع المشاريع الممولة لتطوير قطاعات خارج حقل التعاون التقليدي بين إفريقيا وأوروبا باعتبارها تمثل رهانات كبيرة مثل الانتقال الرقمي لإفريقيا والتصنيع وتنويع الاقتصاديات وتعزيز المقاولات.

وأكد أرباب العمل في الختام تأييدهم لإطلاق عملية تفكير حول معايير المسؤولية المجتمعية والأخلاقية للشراكات المطلوب مراعاتها من قبل القطاعين الخاصين الإفريقي والأوروبي.

يشار إلى أن قمة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبية عبارة عن شبكة للحوار بين القارتين تعكس -وفقا لقادة الدول- "التزام الجانبين بالتعاون على المدى الطويل وبصورة استرايجية على قدم المساواة".

واختير للقمة الخامسة محور "الاستثمار في الشباب من أجل مستقبل مستدام". وستركز النقاشات على تشغيل الشباب والهجرة والسلام والأمن وغيرها من المسائل ذات العلاقة بالتعاون بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 29 نوفمبر 2017

29 نوفمبر 2017 15:57:29




xhtml CSS