دعوة إلى نشر وحدات للاتحاد الإفريقي على الحدود بين جيبوتي وإريتريا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - دعا وزراء خارجية الاتحاد الإفريقي قمة الاتحاد إلى السماح على الفور بنشر وحدات على الحدود بين جيبوتي وإريتريا لملأ الفراغ الأمني الناجم عن انسحاب الوحدات القطرية من هناك.

وحث اجتماع الأزمة الوزاري للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) المنعقد على هامش الدورة الـ29 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا كذلك على ترسيم الحدود بين البلدين لتفادي أي تصعيد للنزاع.

وكانت القوات الجيبوتية والإريترية قد اشتبكت لمدة وجيزة سنة 2008 عندما عبرت وحدات جيبوتية الحدود في دوميرا، وإلى جزيرة دوميرا الواقعة على البحر الأحمر، وقامت -حسب الأنباء- بحفر خنادق نفس السنة.

وكان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد قد دعا القادة الأفارقة إلى العمل على تهدئة التوتر بين إريتريا وجيبوتي.

يشار إلى أن الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي تدخلا دبلوماسيا. وكانت الوحدات القطرية منتشرة في المنطقة لحفظ السلام، غير أنها انسحبت مؤخرا، عندما وقفت إريتريا وجيبوتي ضد قطر في خلافها مع تحالف بلدان داعم لموقف السعودية حول محاربة الإرهاب.

وعقد مجلس وزراء "إيغاد" دورته الاستثنائية الـ57 يوم 02 يوليو 2017 في أديس أبابا، برئاسة وزير الخارجية الأثيوبي د. ووركنيه جيبيييهو.

وأطلع وزير الخارجية الجيبوتي محمود علي يوسف الاجتماع على التطورات الحاصلة في المنطقة الحدودية منذ انسحاب الوحدات القطرية يوم 14 يونيو الماضي.

وشهد الاجتماع الوزاري حضور المندوبة الكينية لدى الاتحاد الإفريقي كاثرين موانجي ممثلة لوزير خارجية بلادها، ووزير الخارجية الصومالي يوسف غاراد عمر، ووزير شؤون مجلس الوزراء لجنوب السودان د. مارتين إيليا لومورو.

كما شارك وزير الخارجية السوداني إبراهيم أحمد الغندور في الاجتماع إلى جانب نظيره الأوغندي سام كوتيسا والرئيس البتسواني السابق فيستوس موغاي رئيس اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم.

وأعرب وزير الخارجية الجيبوتي خلال الاجتماع الوزاري عن تخوف بلاده حيال التطور الأخير بشأن الخلاف الحدودي بين بلاده وإريتريا بعد انسحاب الوحدات القطرية من المنطقة.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 04 يوليو 2017




04 يوليو 2017 11:43:44




xhtml CSS