دعوة إلى حماية المجتمعات المستضعفة في جمهورية إفريقيا الوسطى

تونس العاصمة-تونس(بانا) -دعت منظمة التعاون الإسلامي، المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى ضرورة وضع حد لما يرتكب من انتهاكات خطيرة واضطهاد وتمييز بحق مسلمي جمهورية إفريقيا الوسطى.

وأشارت المنظمة، في بيان نشرته، اليوم الخميس على موقعها الرسمي، إلى اجتماع عقد على مستوى السفراء بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، بمشاركة المبعوث الخاص للمنظمة إلى جمهورية إفريقيا الوسطى الدكتور" تيجان غاديو" الذي طالب الأمم المتحدة بضمان حماية جميع المجتمعات المستضعفة في جمهورية إفريقيا الوسطى بما فيها المسلمون.

وأدان" غاديو" جميع أشكال العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى، ودعا المجتمع الدولي إلى لعمل على إجراء انتخابات سليمة وشاملة تتسم بالسلاسة، بمنأى عن أي تمييز عرقي أو ديني.

وقال إنه يجب على الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أن تدعم مبادرات الأمين العام بقوة في هذا البلد، مؤكدا "أن أفضل حماية يمكن أن نحققها للمجتمع المسلم في جمهورية إفريقيا الوسطى تكمن في استمرارنا في المشاركة في تمويل الإنتخابات، ونزع السلاح، وتوطين اللاجئين، والإسهام الشامل في المصالحة الوطنية العامة".

من جهته، ذكر رئيس مجموعة منظمة التعاون الإسلامي في نيويورك" منصور العتيبي" أن المنظمة سعت جاهدة إلى لفت انتباه المجتمع الدولي والأمم المتحدة صوب ضرورة وضع حد لما يرتكب من انتهاكات خطيرة واضطهاد وتمييز بحق مسلمي جمهورية إفريقيا الوسطى، لافتا إلى أنه تم الإتفاق على عدد من الخطوات لحماية المجتمع المسلم في جمهورية إفريقيا الوسطى، أبرزها الترتيب لعقد اجتماعات مع الأمين العام للأمم المتحدة ، ورئيس مجلس الأمن الدولي.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 15 أكتوبر 2015



15 أكتوبر 2015 20:40:06




xhtml CSS