دعوة إلى تطوير التعاون العربي- الإفريقي من أجل النمو والتقدم

القاهرة-مصر(بانا) -قال رئيس مجلس النواب المصري"علي عبد العال"، اليوم الإثنين، في كلمة له بالجلسة الإفتتاحية لاجتماع البرلمانييْن العربي والإفريقي الذي يعقد بمدينة"شرم الشيخ"المصرية تحت شعار"التضامن الشعبي العربي-الإفريقي ودور البرلمانات"، إن العلاقات المصرية-الإفريقية شهدت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، نقطة تحول هامة، إذ قامت مصر بدعم حركات التحرر الوطني الإفريقي الساعية إلى نيل الإستقلال في مواجهة الإستعمار الذي فرض هيمنته على بلدان إفريقيا وخيراتها.

وأكد أن إفريقيا أصبحت رقماً مهماً في المعادلة الدولية، وبدأت دول القارة في تنمية مواردها، والسعي إلى التواصل مع الدوائر المحيطة بها، كما حفلت علاقتها بمصر بأولوية هامة ومتميزة، تقوم على التعاون والتنسيق المشترك في كافة المجالات.

وأشار إلى التحديات التي تواجهها القارة الإفريقية ومن بينها التطرف والإرهاب الذي يستهدف تقويض مؤسسات الدولة، وبث الفتن، والإعتداء على حقوق الإنسان، إلى جانب التحديات المرتبطة بالتنمية الإقتصادية الشاملة لبلداننا العربية والإفريقية، مؤكدا أن الوقت قد حان الوقت لتعاون عربي- إفريقي يدفع بلداننا إلى مزيد من النمو والتقدم.

وشدد"عبد العال" على ضرورة توثيق العلاقات والتعاون المشترك بين الإتحاد البرلماني العربي، وبرلمان عموم إفريقيا، بما يخدم المصالح المشتركة لشعوبنا العربية والإفريقية.

ودعا البلدان المتقدمة إلى النظر إلى مشكلات القارة الإفريقية، الإقتصادية والإجتماعية والصحية، بما يساعد في إنهاء هذه الأزمات المزمنة، والتوقف عن محاولات الإستغلال  وممارسة الضغوط على اقتصاديات الدول الإفريقية النامية التي تم سلب مواردها وخيراتها  على مدى عقود من الزمن، عانت فيها إفريقيا من نير الإستعمار وقوى الإستغلال بأشكالها وصورها كافة.

وحث"علي عبد العال" الإتحاد البرلماني العربي والبرلمان الإفريقي، على لعب دور محوري في حل المشاكل الإقليمية في القارة بما يحقق الأمن والسلام والإستقرار في هذه المنطقة الهامة من العالم، والبدء في تشكيل آلية، لبحث هذه المشاكل وحلّها.

وكان البرلمان العربي قد أصدر فى وقت سابق، بيانا، أوضح فيه أن الجلسة المشتركة للبرلمان العربي الإفريقي، هي الأولى من نوعها، وتهدف إلى تعزيز الشراكة الإستراتيجية العربية الإفريقية، وتقديم آلية مؤسسية وشعبية لدعم ومتابعة تنفيذ مخرجات القمم العربية الإفريقية.

كما أشار البيان إلى أن هذا اللقاء المشترك يؤسس القواعد لحوار برلماني عربي إفريقي مستديم، لتعزيز التعاون والتنسيق والتشاور، والعمل على أن تصبح الإجتماعات الدورية إحدى الآليات المؤسسية لرصد ومتابعة تنفيذ الشراكة الإستراتيجية العربية الإفريقية، والسعي إلى توحيد وحشد التأييد للمواقف والقضايا العربية الإفريقية في المحافل الدولية والإقليمية.

-0- بانا/ي ي/ع د/10 أكتوبر2016

10 أكتوبر 2016 18:14:21




xhtml CSS