دعوة إلى بذل الموارد والجهود لدعم برنامج جديد لمحاربة الإيدز

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - اعتبر ميشال سيديبي المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز (أونوسيدا) أن إفريقيا التي يعيش فيها أكبر عدد من مرضى الإيدز في العالم مدعوة للالتزام في مرحلة ما بعد أهداف الألفية للتنمية بتحقيق هدف عدم تسجيل أي حالة وفاة جديدة ناجمة عن الإيدز وذلك عبر الحد من الاحتياجات غير المغطاة في مجال الوقاية والعلاج.

وأدلى سيدبي بهذا التصريح الخميس في أبيدجان بالكوت ديفوار على هامش منتدى حول "وسائل الإعلام والإيدز" نظمه مكتب "أونوسيدا" الإقليمي الذي يغطي غرب ووسط إفريقيا لصالح وسائل إعلام الإقليمين.

ويعلق مسؤول "أونوسيدا" آماله على التقدم المنجز خلال السنوات الأخيرة والذي سمح بانتقال علاج حاملي الفيروس من 18 قرص دواء يوميا إلى قرص واحد يوميا على أمل انتقاله قريبا إلى قرص واحد كل أربعة أشهر مع زيادة فعالية الدواء.

وأكد سيديبي أن "تحقيق هدف 2015 يستوجب قطع مسار شاق" في إشارة منه إلى الهدف الذي حددته الدول الأعضاء في الأمم المتحدة سنة 2011 والذي يرمي إلى استفادة 15 مليون شخص من العلاج بحلول سنة 2015 .

لكن في ضوء المستوى الحالي لالتزام الأطراف المعنية بمكافحة وباء الإيدز أثار المدير التنفيذي "لأونوسيدا" انتباه الدول والشركاء إلى "الحاجة العاجلة والاستراتيجية" إلى بذل الجهود واستثمار الموارد للتأكد من استفادة الجميع من خدمات الوقاية والعلاج.

ومن المقرر إطلاق هذا التوجه الجديد المضمن في تقرير جديد بعنوان "علاج 2015" غدا السبت بالعاصمة الاتحادية النيجيرية أبوجا في إطار اجتماع لرؤساء الدول والحكومات الأفارقة تستمر أعماله من 12 إلى 16 يوليو الجاري بهدف تقييم التقدم المحقق في مكافحة الإيدز والسل والملاريا.

وتتيح هذه القمة التي أطلق عليها "أبوجا + 12" الفرصة لتذكير الزعماء الأفارقة بالالتزام الذي كانوا قد اتخذوه قبل 12 عاما حول تكثيف جهود مكافحة الإيدز والسل والملاريا عبر توجيه 15 في المائة من الميزانيات الوطنية إلى قطاع الصحة.

-0- بانا/س ب/ع ه/ 12 يوليو 2013

12 يوليو 2013 11:55:09




xhtml CSS