دعوة إلى المزيد من الموارد لصالح النساء والأطفال بمنطقة الساحل

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أنه بحاجة عاجلة إلى المزيد من الموارد لمساعدة النساء والأطفال الذين يعانون من الجفاف والمرض والنزاع في منطقة الساحل بغرب إفريقيا.

ونقل بيان تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم الثلاثاء في نيويورك عن مدير قسم غرب ووسط إفريقيا في "اليونيسيف" مانويل فونتين قوله "ما من شك أن الأموال الممنوحة في وقت سابق من العام الجاري قد ساعدتنا بشكل كبير على الإستعداد وإنقاذ الأرواح".

وتابع فونتين أن "اليونيسيف" يواجه عبر منطقة الساحل إحتياجات متعددة لإنقاذ الأرواح ومساعدة الأطفال ملاحظا أن أزمة مالي أدت إلى تعريض المزيد من الأطفال للخطر.

وأوضح البيان أن "اليونيسيف وإذ قام بتعبئة 93 مليون دولار أمريكي يحتاج الآن إلى 146 مليون دولار لبقية السنة لصالح منطقة الساحل بما يمكنه من تعبئة إجمالي المبلغ المستهدف المتمثل في حوالي 238 مليون دولار أمريكي لسنة 2012".

ولاحظ البيان أن "هذه الموارد ستسمح بالإستجابة للإحتياجات المتزايدة في المنطقة حيث تقدر الأمم المتحدة عدد المتضررين بالجفاف والأزمة الغذائية بحوالي 18 مليون شخص في تسعة بلدان".

وأضاف أنه علاوة على الجفاف يشهد شمال مالي تجددا للمواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين الطوارق منذ يناير الماضي مما أدى إلى نزوح مكثف للمدنيين.

ولجأ معظم هؤلاء المهجرين إلى بلدان مجاورة.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 12 يونيو 2012




12 يونيو 2012 15:37:59




xhtml CSS